تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

عنف طلاب المدارس

راي: سوسن نائل

 

أنهى تلميذ بإحدى مدارس الأساس حياة زميله خنقاً بعد أن رفض إعطاءه (مسطرة)، أعتقد الجاني أنه تخصه وأن القتيل سرقها من حقيبته (في فسحة الفطور)، فتشاجرا معاً مما دفع الجاني لقتل زميله داخل فناء المدرسة وأمام دهشة التلاميذ وصراخهم، بالله اتفرجوا
العنف بين التلاميذ يرسم صورة قاتمة لمستقبل أطفال يفترض أنهم يحملون قلوباً بريئة لا تعرف الغدر ولا الخيانة، حيث صارت تنشأ وتكبر مع هذا الجيل للأسف سلوكيات منحرفة لم تكن موجودة من قبل عند أقرانهم، حتى صارت ظاهرة يتفنن بعض تلاميذنا في أشكالها ما بين سب وشتم وضرب وتهديد وسرقة وإتلاف أدوات الغير وغيرها.
وأكثرها هو استخدام القوة العضلية بشكل متعمد لإلحاق الأذى.
بالله اتفرجوا في جيلنا الجديد جيل الكيبورد وأفلام الرعب والتفكك الأسري والدلع .
والله حاجة تشيب الرأس صرنا نسمع يومياً قصص لتلاميذ داخل المدرسة أو خارجها عن العنف بكل معانيه لم نسمع بها من قبل.
وللأسف المدارس صارت تفتقر لأدوات الترفيه التي تقلل من الصغط الأكاديمي والاجتماعي للطلاب والمدارس ذاتها لحقت أمات طه وصار كثير منها أبجديات تعليمها عنفاً واستهتاراً وسبهللية، قديماً كان شعار المدارس تربية وتعليم، حيث إن التربية هي بناء الإنسان وتكوينه بصورة صحيحة وكسبه الثقة بالنفس لطرحه في المجتمع إيجابياً.
نحن نحتاج لتدريب المعلمين وتطوير مهاراتهم التربوية، وإيجاد بدائل للضرب كعقاب رادع، يا وزارة التربية عليكم النظر للأمر بعين الاعتبار خوفاً من أن يلحق قطاع التعليم الصحة.
وإن أردنا أن نرى تحضر الأمم، نظرنا لتعليمها وصحتها، وللأسف الاتنين يسجلان غياباً في دفتر الحضور!
تخيلوا أن يصل عدد حالات الانتحار بسبب تسلط الأقران بغيرهم والشعور بالانهزام أو الدونية للمنتحر منذ بداية العام الدراسي 6 حالات و13 حالة طعن بالمطواة و33 حالة عنف من المدرسين ضد الطلاب تم الفصل فيها قضائياً، و7 حالات تعدي من الطلاب على مدرسيهم
على ذمة التحقيق ، اتفرجوا والساقية لسه مدورة.
*سوسنة
كان دي نماذج لمدارسنا التراب كال خشمنا.

قراء 412 مرات

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي