تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

(أنا ضائع)

 

راي:صالح محمود عبدالله

 

وسط مجموعة عمال مساكين متعبون يحاولون بثرثرتهم الدائمة عن العمل والأخلاق أن يداروا موقف العجز والإحباط الذي أصابهم جراء ارتفاع الأسعار لو أمعنت النظر في وجوههم لا من أحد يجد جسراً يوصله بالآخر، بل كل منهم يعيش وحيداً في عالمه الوحيد، كل واحد في الحقيقة يتحدث مع نفسه ويتكلم بكلام لا يفهمه غيره حتى يصبح الحوار في النهاية وسيلة للاغتراب والتباعد لا للاقتراب والتفاهم كحالة المؤتمر الشعبي والوطني، من بين الجموع صوت يقول نحن نصدر القطن ويرجع إلينا ملابس نشتريها بالدولار، ليه ما نفتح مصانع نسيج ونصدر ملابس تحمل اسم صنع في السودان من قطن السودان انتو عارفين الهند، لما طلعت من الحرب العالمية واقتصادها منهار بدأت تصنع إبر الخياطة والفوانيس وشريط الفانوس، وأمواس الحلاقة، حتى أصبحت الآن تصنع الطائرات وتصدر الركشات وروني نحن بنصدر شنو في حاجة مكتوب عليها صنع في السودان، وينبرئ صوت آخر المشكلة والمغصة في الدهب دهبنا ده عيار ألف، وعشان يتصنع لازم تضاف ليهو كمية نحاس يعني الكيلو داير ليهو كيلو نحاس، حتى يبقى (سلاسل وقوايش) ليه ما نصنع برانا بدل ما يرجع لينا بحريني وسعودي ولازوردي ثم ينبرئ.. صوت آخر يا اخوانا المشكلة الكبيرة الفوضى الحاصلة في المواصلات والله (الحديد مالي البلد بس في عدم مسؤولية بتاعة رقابة في المواقف بتاعة العربات لو كانت وجهتك الميناء البري تتلطع ساعات، لأن كل أصحاب المركبات يشحنو المشتل بس من بحري، بينما أن خط السير مفروض يكون بحري المشتل الميناء البري، لكن يبتروا النص نفس الشيء من العربي للشعبية، يبتروا النص بحري المحطة الوسطى، نفس الشيء الحاج يوسف مايو نهايتو جامعة افريقيا، العربي السلمة نهايتو الصينية المركزي، ده علاقتو شنو بالدولار الجمركي، صوت آخر وين ناس المرور وين إدارة البترول وين وين، المسلسل مستمر كل الأطراف تبعد عنها التهمة والنتيجة في الحالتين أنا ضائع.                                                                                                                          

قراء 553 مرات

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي