الخرطوم ,
تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992

علي عثمان : (داعش) صنيعة أميركية استهدفت السنة

علي عثمان : (داعش) صنيعة أميركية استهدفت السنة
  الخرطوم: آخر لحظةوصف النائب السابق لرئيس الجمهورية علي عثمان محمد طه، تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بأنه صنيعة أميركية نجحت في استهداف الإسلام السني في العراق وسوريا، وشكك في صحة عمليات الإعدام الجماعي التي نفذها التنظيم، وقال طه في تسجيل صوتي لخطاب أمام شباب من مجموعة (السائحون الوطنيون) ومنتسبين لقوات (الدفاع الشعبي)، خلال يوليو الماضي، حصلت عليه (سودان تربيون)، إن (داعش فزاعة رفعت في العراق باسم إقامة الدولة الإسلامية في العراق والشام للقضاء على الإسلام السني هناك وقد تم ذلك)، واعتبر أن (داعش) كانت معركة فكرية أدارها الغرب للحيلولة دون انتشار الإسلام في معقل داره وتأثيره على مكونات حضارته، قائلا (الغرب يوقن بخسارته للمعركة الفكرية والثقافية فلجأ للتشويش على صورة الإسلام بداعش)، وتابع (الخواجات يدركون لو أن الأمر ترك للمناظرات وحقوق الإنسان والحريات والحجة بالحجة والمجادلات الفكرية، فإنهم سيخسرون.. إذن فلا بد من التشويش وإحكام السيطرة وخنق المسألة، وهكذا يفعل الفراعنة والطغاة على مراحل التاريخ)، وأشار طه إلى أن الحديث قبل نحو 3 سنوات عن أن (داعش) صنيعة أميركية كان يواجه بالاستنكار، موضحاً أن (الشباب السودانيين الذين إلتحقوا بتنظيم الدولة الإسلامية واستشهدوا سيبعثون على نياتهم)، وأضاف (لو ربنا نفخ فيهم الروح وعادوا ونظروا للأمور لما التحقوا بداعش ولأدركوا أنها صنيعة وواحدة من أدوات التشويش)، وقال طه إن التشويش عبر داعش كان معركة فكرية متقدمة استخدمت فيها صور تزويج الفتيات بين منسوبي التنظيم لتنفير الناس عن دعوة الإسلام، وشكك في صحة الصور التي بثتها داعش للإعدامات الجماعية وحرق الطيار الأردني، موضحاً أن القصد منها كسر المسلمين والتشكيك في أن الإسلام هو البديل والمنقذ والمخلص، وتساءل قائلاً (من يؤكد أن الاعدامات بتلك المشاهد صور حقيقية.. مقيدين ولابسين أحمر وناس شايلين سكاكين، وذبحوهم بتلك الكيفية.. صور تجعل حتى المسلم ينكسر، وخوفت الآخرين وجعلتهم يبتعدون ويرتعدون).
قراء 117 مرات

اترك تعليقا

تأكد من إدخال جميع المعلومات المطلوبة، المشار إليها بعلامة النجمة (*). رمز هتمل غير مسموح به.

الطقس بالخرطوم

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي