تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

أسواق.. وأوساخ

راي: سوسن نايل

 

بالأمس دخلت سوق الكلاكلة اللفة بغرض شراء بعض مستلزمات البيت من خضروات وفواكه، ولكنني عدلت عن رأيي وقمت بشراء ليمون فقط (عشان جاني طمام بطن) لطريقة العرض العشوائية للترابيز و(الفريشة الذين يفترشون الأرض بخضرواتهم) وما يصاحب ذلك من نفايات مبعثرة وذباب بكل الأحجام.. والله شيء يدعو للشفقة. فقد تحدثنا في هذه المساحة عدة مرات عن خطورة تكدس الأوساخ في الأسواق وقلنا إن عدم الاكتراث بالأمر يقود إلى كوارث بيئية وأمراض خطيرة لاختلاط الخضروات والفواكه بالأوساخ وانتشار الفئران والذباب بصورة مقززة تؤدي إلى القئ.
وسوق منطقة الكلاكلة القلعة واللفة خير شاهد على هذا التردي المريع في مستوى النظافة.. فقد أرسل لي أحدهم صوراً تحكي مأساة هذه السوق العريق.. والذي يعتبر نقطة ارتكاز لكل أنحاء تلك المنطقة.. حيث إن منظر الحمامات وسط السوق برائحتها النتنة ومنظر بقايا الأكياس ومخلفات فائض الخضروات.. يجعلك تقاطع الأكل والشرب مدى الحياة.. وحدثني أبناء المنطقة عن بعض المبادرات الخجولة لنقل النفايات بالجهد الشعبي والرسمي ولكن دون فائدة.. إذ أن نقلها يحتاج إلى مجهود كبير.
وبصراحة يجب على التجار البائعين درء تلك الكوارث بوضع النفايات في أكياس محكمة وإدخالها في براميل محمكة الغطاء تمهيداً لنقلها بواسطة (عربة النفايات).
فالقضية في رأيي مشتركة بين المواطن والمسؤول.. والأر لا يحتمل (سد دي بطينة ودي بعجينة) والاكتفاء بالمشاهدة.. لأن الموضوع مرتبط بصحتنا مباشرة.. كفاكم عبثاً بصحة المواطن وكفانا انتظاراً لخاتم سليمان لحل مشكلة نفايات الأسواق.  
*سوسنة
نتمنى أن نرى أسواقاً حضارية بالنظافة وطريقة عرض سليمة بدلاً من ذلك العبث الذي أرهق موازنة الدولة بالأمراض وانتشار الملاريا من جديد بصورة مزعجة بسبب تلك الممارسات الخاطئة من التجار وعدم اكتراث المحليات..
أرحمونا يرحمكم الله.

قراء 303 مرات

الطقس بالخرطوم

صفحتنا على الفيسبوك

احدث التعليقات

المتواجدون الان

2095 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

الى الاعلي