تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

الظروف الاقتصادية حاضرةعيد الحب.. احتفال على طريقة (قدر ظروفك)

الظروف الاقتصادية حاضرةعيد الحب..  احتفال على طريقة (قدر ظروفك)

 

يصادف اليوم الرابع عشر من فبراير من كل عام.. الاحتفال بالفلناتين أو ما يعرف بعيد الحب.. ونجد فئة من الشباب في السودان تحرص على الاحتفاء به من خلال شراء وتبادل الهدايا إلى جانب الحرص على حضور الحفلات الجماهيرية التي تقام في هذا اليوم.. (آخر لحظة) وقفت على كيفية الاحتفاء به هذا العام فكانت هذه الحصيلة:

الخرطوم: دعاء محمد

بداية التقينا مجموعة من الشباب من طلاب إحدى الجامعات المعروفة، وبسؤالنا لهم أكدوا أنهم هذا العام مقاطعون الاحتفال بعيد الحب نسبة للظروف الاقتصادية الصعبة التي يواجهها المجتمع.. وأكدوا أنهم في وقت سابق كانوا يحرصون على الاحتفاء به.. ولكن أحدهم أشار إلى أنه سيحتفي به فقط من خلال ارتداء تشيرت أحمر.. فيما اختلف معهم مجموعة من الفتيات والشباب وقالوا إنهم يحرصون على الاحتفاء به ويتبادلون الهدايا مهما كانت الظروف.. لأنه يوم يعبر عن الحب.
اتجهنا صوب إحدى المكتبات التي كانت قد تزينت باللون الأحمر من المدخل وحتى بين الأرفف كانت هناك بالونات حمراء اللون تحمل عبارات (حياتي، حبيبي، نور العين).. سألنا صاحب المكتبة الذي كان أيضاً يرتدي قبعة حمراء.. عن مدى الإقبال على الهدايا هذا العام.. فذكر أن الإقبال ضعيف مقارنة بالأعوام السابقة.. وقال إنهم حتى على صعيد الهدايا لم يقوموا بجلب أشياء جديدة واكتفوا فقط بالموجود مع تزيين المكتبة للفت الانتباه.
ومن جانبها أعلنت بعض صوالين التجميل (الكوافيرات) عن تخفيضات وعروض بمناسبة هذا اليوم لجذب أكبر عدد من الزبائن.
كما أكد بعض أصحاب العوامات للصحيفة أن في هذا اليوم تتضاعف الأجرة ويكون الدخل كبيراً مقارنة بالأيام العادية.. وذكروا أن طلاب الجامعات يحرصون على الاحتفاء بهذا اليوم.
أيضاً المطاعم الكبيرة ومحلات الحلويات حرصت على تخصيص عملها في هذا اليوم.. حيث تزين الحلويات باللون الأحمر والمطاعم تتزين وتكتسي باللون الأحمر.
من جهة أخرى فإن بعض الفنانين يحرصون على إقامة حفلات جماهيرية في هذا اليوم والأيام التي تليه.. باعتبار أن فبراير شهر الحب، حيث يحيي المطرب الشاب عصمت بكري حفلاً نهارياً في المكتبة القبطية، ويحيي أحمد فتح الله حفلاً بإحدى الصالات الشهيرة بالخرطوم، بينما فضل مطربون آخرون الاحتفال بالمناسبة في الولايات، وكان تخفيض قيمة تذاكر تلك الحفلات هو القاسم المشترك.

======================

جنوب كردفان.. تراث على نجيلة الحديقة الدولية

الخرطوم: سفيان البشرى
ظلت ولاية جنوب كردفان إحدى الولايات التي تشكل حضوراً لافتاً في كل المناسبات الوطنية والفعاليات الثقافية من مهرجانات  ومعارض وغيرها، وكان للولاية حضورها المميز في معرض مهرجان الصداقة مع الشعوب الذي أقيمت فعالياته الأسبوع الماضي بالخرطوم، بمشاركة أكثر من 86 دولة من مختلف دول العالم، حيث جذب المعرض الكثيرين بما عكسه من تراث كردفاني أصيل، وبرغم ذلك كان للقائمين على المعرض رسالة عتاب بعثوا بها لوزارة الثقافة بولاية جنوب كردفان. وقالت للصحيفة الأستاذة حرم إبراهيم  إحدى المشرفات على المعرض، إنهم ما زالوا في انتظار وفاء الوزارة بوعدها وترحيل المعرض إلى كادوقلي بعد انتهاء الفعاليات، وإنها لم تتوقع أن يجد المعرض كل هذا الاهمال والتعرض للتلف، خاصة وأنه كان من أميز المعارض في المهرجان التي وجدت إقبالاً كبيراً، من حضور الشخصيات القومية، وأضافت حرم أنهم ظلوا لمدة ثلاثة أيام وحتى اليوم (أمس)، دون أي خدمات وأن مدير عام الوزارة لم يهتم لأمرنا بعد انتهاء المهرجان، ولم يكلف نفسه بالحضور ليرى حالنا وما ينقصنا، برغم أننا ظللنا نلاحقه بالهاتف إلا أنه رفض الرد علينا، كنا نتمنى أن يأتينا وزير الثقافة والذي هو الآن بالخرطوم، ليرى ما نحن عليه. من جانبه قال مدير عام وزارة الثقافة بولاية جنوب كردفان، الدكتور علي إبراهيم بعد اتصالنا به، إن الحديث عن عدم اهتمام الوزارة بالمعرض والقائمين على أمره، هو حديث من بعض الذين يحاولون الإيقاع بيننا وإثارة الأزمات في هذا التوقيت، مبيناً الاتفاق مع الأستاذة  حرم المشرفة على المعرض، على ترحيل جزء من المعرض لجنوب كردفان وأن يظل الجزء الآخر موجوداً هنا في الخرطوم، ويتم تخزينه ولكنها أصرت على ترحيل المعرض كاملاً لكادوقلي، وأضاف أنهم أمروا بحراسة المعرض حتى تأتي عربة النقل من كادوقلي ولكنها أصرت بالبقاء مع معرضها كوسيلة من وسائل الضغط، مشيراً إلى أن الوزارة  لم تقصر في شيء، وقال مدير عام الوزارة إننا عرضنا عدة خيارات، منها تأجير عربة من السوق الشعبي ولدينا عربة نقل ستأتي من كادوقلي فلماذا يمنع تخزين العفش لمدة يومين ومن ثم ترحيله للولاية ولكن لا ندري ماذا حدث.

==========================

(سلام) الحلنقي يحصد ذهب (بلادي)

الخرطوم: آخر لحظة
حازت أغنية (سلامنا) التي صاغ كلماتها الشاعر الكبير إسحق الحلنقي ولحنها الموسيقار الشاب ميسرة عبد الله وأداها الفنان سيف الجامعة، على المركز الأول في مهرجان بلادي الأول للأغنية الوطنية الذي نظمته إذاعة بلادي، كما حازت أغنيات (حبك يا وطن) للفنان مجذوب أونسة و(ترابك) للفنانة رفيعة أحمد عيسى و(حنين عازة) للفنان سليمان أبو علامة و(يا وطني سلام) للفنان عمر إحساس و(غلاوة الروح) وأغنيات أخرى على جوائز من المهرجان الذي يهدف لإعادة العافية إلى جسد الأغنية الوطنية من خلال تشجيع المبدعين على التغني للوطن.

قراء 188 مرات
الى الاعلي