الخرطوم ,
تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992

أشهر قبطان في (توتي)حبيب الله: السفن .. (أيام كان لها إيقاع)

أشهر قبطان في (توتي)حبيب الله: السفن .. (أيام كان لها إيقاع)
    الخرطوم: سلمى عبدالعزيز امتدت صداقته والبحر قرابة الثلاثين عاماً، يعرف خباياه وأسراره، خبير بموعد قدوم (الدميرة)- إرتفاع التيار- ومتى يُصبح عبور منطقة ما مستحيلاً، وكيف يتعامل مع تصاريف الفصول وما تفعله بالبحر، رجل سبعيني، يحفه الوقار، أخذ من البحر هدوئه وسكينته، وطبعه الحازم،  يُعد العم خليفة حبيب الله  من أقدم البحارة- سواقي البواخر بتوتي- تسبقه شهرته، حيث يعرفه الجميع هناك، لذلك لم نجد أي عناء في الوصول إليه:عندما قررت ركوب موج البحر كُنت صغيراً، هكذا بدأ العم خليفة حديثه لـ (آخر لحظة)، ثم أضاف حينها لم تكن شواطئ (توتي) مكتظة بالزوار، كانت هادئة نهاراً، ويشوبها السكون ليلاً، فلم نكن نسمع سوى (خرير) المياه، وونسات البحارة وققهاتهم من بعيد في جلسات سمرهم الليلية.ويضيف حبيب الله، أنه كان من ضمن بحارة قلة قادوا السفن من مقرن النيلين وحتى الجنوب، مُروراً  بكوستي وبحر أبيض.. طوال فترة عمله التي تجاوزت الـ (30) عاماً لم يغرق له مركب أو باخرة قط، واصفاً كافة البواخر التي عمل بها بالآمنة، مدافعاً عن كافة زملائه سائقي البواخر، التي قال إنهم يتميزون بالخبرة وحب العمل.  ويواصل العم خليفة حديثه  قائلاً:  تسهل سواقة البواخر في فصل الصيف، الشيء الذي يقلل من الزمن المستقطع في الذهاب والعودة، بعكس أيام (الدميرة)- وهي فترة هطول الأمطار مابين شهر (7 وحتى 10)- والتي تجعل من مهمة عبور المُلتقى صعبة، لكنها ليست مُستحيلة، وذلك بسبب إرتفاع التيار.. مُضيفاً هذه الأيام تستطيع البواخر التحرك من كبري (توتي) مروراً بملتقى النيلين، إلا أنّها تعجز عن الذهاب إلى الجهة الشرقية، حيث كبري (النيل الأزرق)، معللاً ذلك بقوله: (البحر قافل) بسبب الطمي، إذ يبلغ عمقه الآن ( قدمين) والباخرة تحتاج لـ(10) أقدام حتى تعبر.  العم خليفة حبيب الله يرى أن مهنته طالتها الكثير من المتغيرات، وقال إنّها باتت لا تدر دخلاً مُجزياً مقارنة بالسابق، حيث كان لقيادة السفن أيام لا تنسى، مؤكداً عدم وجود صعوبات سوى إنحدار النيل وارتفاع التيار. ///////////////////////////////////////// سوداني يفوز بجائزة اللغة الصينية الخرطوم: آخر لحظةحقق الطالب بكلية الآداب جامعة الخرطوم محمد المعز محمد سليمان المركز الأول في مسابقة (جسر اللغة الصينية)، التي ينظمها معهد كونفشيوس سنوياً لدارسي اللغة الصينية، بمشاركة 40 دولة افريقية، والتي استضافتها مدينة خونان في الصين، كما فاز بجائزة أفضل أجنبي يتحدث اللغة الصينية في قارة افريقيا. /////////////////////////////////////////////// تدشين الدفعة الأولى لبطاقات علاج المبدعين الخرطوم: عيسى جديددشنت وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، مشروع بطاقات العلاج المجاني للمبدعين الدفعة الأولى مساء أمس الأول، في احتفالية  باتحاد المهن الموسيقية، شرفها وزير الثقافة محمد يوسف الدقير، ووزير الصحة بولاية الخرطوم البروفيسور مأمون حميدة،  ومجدي عبد العزيز معتمد أم درمان، والبروفيسور محمد سيف رئيس اتحاد المهن الموسيقية، رحب بكل الحضور وأكد على دور وزارة الثقافة والإعلام والسياحة، ووزارة الصحة بولابة الخرطوم،  في دعم المبدعين، وكشف عن تخطيط الاتحاد لوضع استراتيجي للفن بالولاية.. من جانبه أشار مجدي عبدالعزير معتمد أم درمان الى أن حكومة الولاية تولي الفن والمبدعين عناية خاصة، وكشف البروفيسور مأمون حميدة وزير الصحة عن أن توزيع بطاقات العلاج  للمبدعين، تجيء عرفاناً وتقديراً لكل المبدعين، لأنهم مصدر للبهجة والسرور للشعب السوداني.. وقال إن توزيع بطاقات العلاج سيستمر ولن يتوقف، حتى تتم تغطية كافة المبدعين.. وزير الثقافة محمد يوسف الدقير قال: إن الفن صنو للسياسة في تحرير السودان، وهو أحد أهم ممسكات الوحدة الوطنية، وقال إن هذه البطاقات حق للمبدعين وليس امتناناً معترفاً  بالقصور في دعم المبدعين.. موضحاً  رعاية الوزارة  لمجلس كبار المبدعين، مشيداً بوزير الصحة لتنفيذه الخارطة الصحية، ودعمه للمبدعين بالبطاقات العلاجية، وشهد الاحتفال تكريم بعض المبدعين وتسليمهم البطافات على رأسهم الفنان علي ابراهيم اللحو، وكمال كيلا، ومحمود علي الحاج، وللمسرحيين عمر الخضر، وعبدالواحد محمد عبدالله ولعدد من الموسيقيين وللكتاب حديد السراج، وللشعراء محمد يوسف موسى، وأبدع  كبار الفنانين صلاح مصطفى والفنان شرحبيل أحمد، والفنان محمود تاور في تقديم أروع أغنياتهم الخالدة، كما قدم البروفيسور محمد سيف مقطوعات موسيقية صدح بها في فضاء أم درمان.
قراء 41 مرات

اترك تعليقا

تأكد من إدخال جميع المعلومات المطلوبة، المشار إليها بعلامة النجمة (*). رمز هتمل غير مسموح به.

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي