الخرطوم ,
تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992

الشرطة تنفي شائعات الاختطاف

الخرطوم: مسرة شبيلي أصدرت الشرطة أمس، بياناً نفت فيه شائعات الاختطاف التي تناولتها بعض وسائط التواصل الاجتماعي والتي روجت لوجود حوادث خطف مواطنين بمختلف الأعمار بغرض الاتجار في أعضائهم البشرية، وأشارت الشرطة إلى أن حالة المرأة المفقودة بمنطقة أبو آدم تتم متابعتها وسيتم التوصل لنهاياتها خلال ساعات. وجاء في البيان الذي حصلت (آخر لحظة) على نسخة منه: (رشحت في الآونة الأخيرة في بعض مواقع التواصل الاجتماعي أخبار وبيانات كاذبة ومضللة آخرها ذلك البيان الذي نسب للشرطة، ورغم أنه لا تغيب على فطنة المتلقي أن هذه ليست لغتنا ولا طريقتنا في طرح الأخبار المتعلقة بالجريمة والإجرام، إلا أننا نؤكد أن أخبارنا تصدر من المكتب الصحفي للشرطة، ولا تصل لأي موقع إلكتروني إلا عبر الماعون الإعلامي الرسمي الذي نشرت فيه وهو بالتأكيد الصحف والدوريات والإذاعات المرئية والمسموعة، وكما ذكرنا مِن قبل في بيان الوسائط الكاذب الذي حذر باسم شرطة الحياة البرية من تمساح يجوب شوارع أُم درمان وغيره، فإن هذه البيانات تصدر من جهات لها أجندتها الخاصة وأهدافها الرامية إلى زعزعة الأمن والاستقرار، ولعل ما ورد في إحدى صفحات الفيس بوك أكبر شاهد على ذلك، ففي الوقت الذي ذكرت فيه كاتبته أن الأطفال وكبار السن يتعرضون للذبح والتقطيع بغرض الاتجار بالأعضاء البشرية في الحصاحيصا، أكدت شرطة محلية الحصاحيصا أن شيئاً من هذا لم يحدث، ولم يسجل بلاغ خطف واحد في أقسام المحلية السبع وأن الشرطة التي تتابع بلاغات الاختفاء باهتمام بالغ، تؤكد أن كل البلاغات المسجلة في أٌقسام الشرطة تم فك طلاسمها، وجميعها لم يكن بينها بلاغ خطف أو اتجار بالأعضاء البشرية، ومنها حادثة المهندس ببورتسودان وحادثة الطالبة المزعوم خطفها بالكلاكلة وغيرها، وحتى حادثة السيدة الأخيرة بأبو آدم تجتهد الشرطة الآن فيها وستصل لنهاياتها بإذن الله خلال ساعات، إن الشرطة التي تؤكد حرصها وسهرها على أمن وأمان الوطن والمواطن تهيب بالمواطنين عدم الإلتفات لمثل هذه الأكاذيب والشّائعات التي تهدف لزعزعة الأمن وبث الرعب في النفوس). ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// مُتشدد يقتل والده بالحاج يوسف الحاج يوسف: شيرين أبوبكر أقدم متشدد ديني في العقد الرابع من عمره، على قتل والده إثر نقاش دار بينهما بمنطقة الحاج يوسف. وكانت الشرطة قد تلقت بلاغاً بقسم بحي الصالحين في الحاج يوسف وكانت معلومات قد توفرت لدى آخر لحظة بأن المجني عليه هو والد المتهم، وفي يوم الحادث دار نقاش بينهما تحول إلى عراك واشتباك بالأيدي لقي فيه والده مصرعه، عندها تم إخطار الشرطة التي هرعت لمسرح الحادث وتم عمل الإجراءت الفنية ومن ثم إلقاء القبض على ابني المجني عليه، وتم التحري معه وأثناء ذلك تم الإفراج عن أحدهما، بينما استمرت التحريات مع المتهم الذي أكد أنه أقدم على قتل والده وذلك أثناء تسجيله للاعتراف القضائي، وما زالت التحريات مستمرة لإحضار جميع المستندات وإكمال التحريات ومن ثم إحالة الملف للمحكمة للفصل فيه. /////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// إعلان المراجع الأول والمبلغ في قضية اختلاسات اتحاد الكرة الخرطوم: مسرة شبيلي أعلنت محكمة مخالفات المال العام برئاسة القاضي محمد المعتز، المراجع الأول في قضية اختلاسات الاتحاد السوداني لكرة القدم، معد التقارير ومستندات الاتهام لمناقشته وأخذ أقواله بواسطة المحكمة وأطراف الدعوى، و أعلنت المبلغ مدير إدارة الأعمال – قطاع الهيئات والشركات – ديوان المراجع القومي، وحددت جلسة مطلع أغسطس لاستجواب المبلِّغ. وتشير الوقائع الأولية لهذا البلاغ إلى أنه أثناء مراجعة أموال الاتحاد الرياضي لكرة القدم السوداني، تم اكتشاف صرف أموال بدون مستندات مالية تشير إلى أوجه صرفها، أوردها تقرير المراجعة. عليه تم اخضاع أمين مال الاتحاد أسامة عطا المنان  للتحقيق، بعد أن رفعت عنه الحصانة من أجل مباشرة  الإجراءات القانونية ضده بجانب توقيف متهمين آخرين أمين مال الخزينة ومدير شركة. وبعد سلسلة من التحريات تم إطلاق سراح أسامة، ومن ثم تم القبض عليه مرة أخرى بتوجيه من المراجع، وذلك لأغراض التحقيق معه حول مديونية المبالغ موضوع الاتهام، التي أفاد عند التحقيق معه بأن لديه المستندات الخاصة بها، إلا أن المراجع أفاد بعدم وجود هذه المستندات، ومن ثم وجهت النيابة لهم تهماً تتعلق بالاختلاس واستلام مال مسروق، بالإضافة إلى المادة 29 من قانون الإجراءات المالية والمحاسبية، وذلك في مواجهة أسامة وثلاثة متهمين آخرين. ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////// إرجاء محاكمة شبكة الابتزاز الخرطوم: شيرين أبوبكر أرجأت محكمة جنايات الخرطوم شرق برئاسة القاضي حسان الطيّب حسان جلسة محاكمة شبكة إجرامية مكونة من ثلاثة شباب وثلاث فتيات جامعيات، تخصصت في ابتزاز ضحياها بنشر صور فاضحة مع المتهمات بمنطقة شرق الخرطوم، وعللت المحكمة إرجاء الجلسة لعدم إحضار المتهمين من السجن، وكانت محددة لمواصلة سماع شهود الاتهام وحددت جلسة لاحقة بنهاية يوليو الحالي. وتعود تفاصيل القضية إلى أن شرطة القسم الشرقي تلقت معلومة عن نشاط المتهمين في ابتزاز المواطنين وأن المتهمين الـ(3) الشباب يوهمون الضحايا بأنهم ينتسبون لأفراد المباحث، وذلك بعد ضبط المتهمات مع الشاكين بأوضاع مخلة بالآداب العامة، ويتم ابتزاز الضحايا بنشر صور عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وسبق أن تمت إدانة أفراد الشبكة الإجرامية الـ(6) بابتزاز الشاكين في بلاغات ابتزاز وأفعال فاضحة أخرى، وبلغت الأموال التي تحصل عليها المتهمون من الابتزاز أكثر من (4) مليارات جنيه، وذكر أفراد الشبكة الإجرامية أنهم يتركون المتهمات في الشارع العام بمنطقة شرق الخرطوم ويستدرجن الضحية من خلال الغزل إلى أن يمارسن الرذيلة ويتم الاتصال بالمتهمين لتصوير الضحية والمتهمة بأوضاع مخلة بالآداب العامة، ويتم ابتزاز الضحية بطلب دفع أموال طائلة. ///////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////////
قراء 143 مرات

اترك تعليقا

تأكد من إدخال جميع المعلومات المطلوبة، المشار إليها بعلامة النجمة (*). رمز هتمل غير مسموح به.

الى الاعلي