تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
قضايا الناس

قضايا الناس (43)

رئيس الوزراء (يدخل السوق)

تعودنا كصحفيين ألا نسأل عن طبيعة الدعوة، وتفاصيل البرنامج إذا سكت صاحب الدعوة عن ذلك.. وهذا ما يحدث معي عندما هاتفني إعلام مجلس الوزراء..وهو يطلب مني الحضور للمجلس في تمام العاشرة من صباح أمس الخميس.. وكنت هناك قبل الموعد ..وعندما دلفت للصالون وجدت نفسي أول الواصلين..وجاء بعدي المهندس يوسف عبد الكريم رئيس اتحاد العمال، ومن ثم الزميل الأستاذ ضياء الدين بلال رئيس تحرير السوداني، وقبله وصل السيد مبارك الفاضل وزير الاستثمار، وجاء الأستاذ أحمد البلال الطيب رئيس تحرير أخبار اليوم، وتوالى وصول الوزراء. حتى اللحظة يجهل الحضور ماهو البرنامج .. ومع ذلك فقد اجتهدت هنا وهناك وعرفت أنها زياره ميدانية ولها علاقه بحاله الارتفاع في الأسعار التي تشهدها الأسواق هذه الأيام.. بعد قليل قطعت جهيزه قول كل خطيب..فقد جاء من ينادي الوزراء لمكتب رئيس الوزراء لتنويرهم بالبرنامج، وبعد دقائق طلبوا منا التوجه للحافلة والتي اقلتنا للجوله الميدانية، ومن داخل الحافلة وقبل التحرك رحب الفريق أول ركن بكري بالحضور، وأعلن عن طبيعة البرنامج قائلاً يا الصحفيين ماشين نشوف معايش الناس ما مودينكم بيوت الأشباح.. تواصل الضحك ورئيس الوزراء يقول لأحد الوزراء.. أخلص الحافله دي وشيل من الصحفيين ديل عندهم قروش بقوا يبيعو الجريدة بي 5 جنيه. الحافلة الحكومية تتهادى على شارع النيل.. تمر على جسر أم درمان ..الوجهة الأولى مركز البيع المخفض ببانت .. نصل إلى هناك والزحام على أشده.. الوفد يشق طريقه للسوق والذي يضم كل التخصصات المطلوبة لبيع السلع الـ(7) التي تم اعفاؤها من عدة رسوم ..توجد أماكن لبيع منتجات الدواجن واللحوم الحمراء والخضر والفواكه والسلع الغذائية والاستهلاكية .. في معية النائب الأول والي الخرطوم .. يقدم مجدي عبد العزيز شرحاً مطولاً للفكرة، والتي انتشرت في مراكز أخرى.. وقال إن الأسعار تقل كثيراً عن أسعار السوق. والعلاقه مباشرة بين المنتج والمستهلك بدون وسطاء او سماسرة..بطاقات الأسعار موضوعة في مكان بارز وزحام الجمهور يتزايد بعد النقاش الذي دار بين الفريق بكري يصدر توجيهاته للمالية بأن يوفر المخزون الاستراتيجي 100 ألف جوال ذرة لقطاع الدواجن من اجل تقليل تكلفه الإنتاج..النائب الأول والوزراء يطوفون على بقية مكونات المركز والذي أثبتت الزياره مساهمته الواضحه في خفض الأسعار.. نتحرك نحو الخرطوم وجهتنا ميدان المولد..في الطريق أسأل جاري في الحافله المهندس يوسف عبد الكريم رئيس اتحاد العمال عن انطباعاته، خصوصاً وهم شركاء أساسيين في التجربة، فيقول: المسألة واضحة الأسواق تحتاج لإدارة وإرادة، يوجد فرق كبير في الأسعار يصل إلى أكثر من 20 و%50 الآن بالولايه أكثر من 52 مركزاً موزعة على المحليات المختلفة ..وعندنا هنا المؤسسة المركزية التعاونية وهي ممولة من محفظة العاملين، بالإضافه لأكثر من 90 جمعية تعاونية.. وسيتم تصميم وحدات جديدة .. ويقول يوسف أقول نقطة مهمة هذا العمل طاريء والتدخلات مقصود منها تركيز الأسعار، وبعد الاستقرار سننسحب ونترك كل قطاع يشتغل في مجاله. في ميدان المولد .. نشاهد ذات العرض.. في مركز البيع المخفض.. أبوشنب يستقبل الوفد .. ويتولى شرح بعض الجوانب.. الفريق بكري يتواصل مع المواطنين والتجار داخل المركز..يسأل عن الأسعار..ومستوى الجودة المقدمة...التجار أكثر حماساً وكذلك المواطنين. تتواصل الجولة وتنطلق بنا الحافلة إلى جنوب الخرطوم .. وجهتنا مخازن شركة السكر السودانية..عند المدخل يسأل الفريق بكري .. وين عبده داؤود .. وزير الدولة للصناعة.. هنا مربط الفرس .. السكر معادلة من طرفين .. الطرف الأول الإنتاج المحلي والطرف الثاني الاستيراد .. الدولة زادت من الرسوم على المستورد من السكر، وبالمقابل خفضت رسوم إنتاج وضريبة القيمة المضافة.. فهل صبت هذه المعالجات .. في صالح خفض أسعار السكر . دار نقاش كبير .. الفريق أول بكري يملك تفاصيل دقيقة، ويطلب إحضار الفواتير الإليكترونية ومصدرها الضرائب، ليطابق الأسعار الأخيرة للسكر.. خلاصة الجولة .. المخزون من السكر كبير . وليس هناك مبرر لأي زيادة في الإنتاج.. والتخزين تحت السيطرة والمصانع تعمل بكل طاقتها...نفس الصورة وجدناها في مخازن شركة كنانة والتي لاتبعد كثيراً من مخازن السكر السودانية ..العضو المنتدب وقيادات كنانة يستقبلون الوفد..رئيس الوزراء يصدر توجيهاته المحددة والحازمة لوزرارتي المالية والصناعة وشركات السكر بمراجعة أسعار السكر الحالية وتثبيتها حتى نهايه الموسم ..بصورة توازن بين التكلفه الحقيقية ورفع العبء عن المواطنين. النائب الأول يطلب من الوزيرين مبارك الفاضل وعبده داؤود الحديث للصحفيين.. مبارك قال الزيارة تفقدية وكبيرة وهناك انخفاضاً كبيراً في الأسعار.. وليس هناك مبرر لزياده أسعار السكر، فالدوله تخلت عن حقوقها في الرسوم وفضلت المصانع المحلية على المستورد.. كما أنها أي المصانع تأخذ دولاراتها من حصيله الصادر.. أما عبده داؤود فقال نستهدف زيادة الإنتاج وسد الفجوة خصوصاً ورمضان قادم.. وعندنا خطة لاستيراد سكر خام لتحقيق الهدف المنشود وختامه مسك المحطه الاخيره كانت أيضاً في محيط الخرطوم جنوب ومستودعات الغاز.. وزير النفط كان في الاستقبال وقدم شرحاً وافياً لعمليه إنتاج الغاز وتوزيعه..واتضح تماماً الفرق بين سعر المستودع والسعر الذي يشتري به المواطن ..والذي لا يزيد على131 جنيه الفريق أول ركن طلب من المواطن المحافظة علي حقوقه كاملة والتمسك بالسعر الحقيقي. في الوفد أيضاً كان هناك حاتم السر وزير التجارة وأحمد سعد عمر وزير رئاسة مجلس الوزرا ء، ود مجدي حسين وزيرالدولة بالمالية وبشير الترابي مدير مكتب رئيس الوزراء و د. عمر محمد صالح الأمين العام لمجلس الوزراء، وموسى آدم موسى من السكرتارية التنفيذية، وبهاء الدين أحمد مصطفى من إعلام مجلس الوزراء.
الى الاعلي