تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

متضررو التخلص من الفائض.. يناشدون رئاسة الجمهورية

متضررو التخلص من الفائض.. يناشدون رئاسة الجمهورية
عرض: سفيان البشري شكا تجار عربات محجوزة لجهات نظامية، تم عرضها عبر لجنة التخلص من الفائض، وبعد أن استكمال استخراج الأوراق والمستندات الرسمية المطلوبة (شهادات البحث وشهادات الوارد والتنازلات القانونية)، واستصدروا الخطابات الموجهة لإدارة المرور بهدف ترخيص العربات، تفاجأوا برفض إدارة المرور القيام بعملية الترخيص، دون أن يتحصلوا على الأسباب التي تحول دون ترخيص العربات، ما دعاهم لمناشدة رئاسة الجمهورية للتدخل مناشدة: كمال محمد عبدالرحمن أحد المتضررين تحدث قائلاً: تضررنا كثيراً من عدم ترخيص العربات التي اشتريناها من جهات معروفة في الدولة.. مشيراً الى أن هنالك جملة من الالتزامات التي تنتظرهم جراء ترخيص هذه العربات، سيما المطالبات المرتبطة بصيانتها وإعادة تأهيلها مرة أخرى حتى تكون صالحة للترخيص، ونناشد الجهات ذات الاختصاص والجهات التي باعت لنا هذه العربات بالتدخل لحل مشكلة عدم ترخيصها. وقال، نحن نريد الوقوف معنا لترخيص هذه العربات، نسبة للظروف التي نمر بها والمعاناة التي أرهقتنا كثيراً وكلنا ثقة بأننا لم نظلم، ولكن نرجو الإسراع بالنظر في قضيتنا. خسارة كبيرة.. المواطن محمد بشير الطيب أحد الذين اشتروا عدداً من هذه السيارات قال: إنه انفق جميع ما يملك من أجل شراء العربات- حسب الاجراءات-وقد تم اخطارنا بأن هذه العربات يتم التعامل معها بصورة قانونية، ولكن مرت عليها حتى اللحظة أكثر من أربعة أشهر خسرنا فيها الكثير ولم يسمح لنا بالترخيص.. تفاجأنا بأن الإدارة العامة لشرطة المرور منعت ترخيص العربات، مؤكداً بأن أموالاً كثيرة دفعت في صيانة العربات حتى تصل مرحلة الترخيص، هذا خلاف المطالبات والمديونيات، ويظل عدم السماح بترخصيها مشكلة من الممكن أن تؤدي بنا الى السجون، وتعرضنا لمحاكم واجراءات أخرى، وأشار الطيب الى ضرورة فك ترخيص هذه العربات حتى لا يلحق بنا الضرر، خاصة وأن هذه العربات لا تدخل ضمن العربات غير المقننة، موضحاً أن كل الأوراق والاجراءات القانونية التي تخص العربات سليمة وموجودة. اجراءات سليمة: رئيس لجنة المتضررين خلف حسن بشير، قال إنه انفق كل أمواله جراء قبوله دخول هذا المزاد، لأنهم أغرونا بأن العربات مضمونة ولا شبهة عليها، سيما وأنها عرضت خلال لجنة التخلص من الفائض وفق الشروط والضوابط المعروفة والمتبعة، مضيفاً أن أكثر من 74شخصاً لحق بهم الضرر من عدم الترخيص، مؤكداً بأنهم يملكون كل المستندات والأوراق التي تسمح لهم بترخيص العربات، وللأسف فإن إدارة المرور منعت ترخيصها دون إبداء اي سبب، وأوضح خلف الله أن قرار جمع السلاح والعربات غير المقننة لا يشمل هذه العربات، لأنها تعتبر مقننة وتحمل كل المستندات الرسمية والقانونية من شهادات البحث والوارد والجمارك، ولا نعلم حتى اللحظة لماذا رفضت إدارة المرور ترخيص هذه العربات.. كاشفاً عن وجود بعض الخطابات التي تدعو الجهات ذات الاختصاص بالسماح لنا بترخيص هذه العربات.. مشيراً الى توقف كل المعاملات المتعلقة بالعربات اللاندكروزر جراء هذا القرار، وقال خلف نناشد رئاسة الجمهورية والجهات ذات الاختصاص بالنظر في قضيتنا والسماح لنا بترخيص هذه العربات حتى لا نتضرر أكثر من ذلك، خاصة وأنه مضى وقت طويل منذ شرائنا هذه العربات. *من يرفع عنا الضرر؟ طارق فتح الرحمن عوض الله والذي اشترى عدداً من العربات.. أكد أن امتناع إدارة المرور بعدم السماح لهم بترخيص العربات يمثل اشكالية حقيقة، خاصة وأن هذه العربات لم نأت بها من أي مكان مشبوه، وإنما اشتريناها من جهات معروفة في الدولة وذات سيادة واعتبارية (جهاز الأمن والشرطة) مضيفاً إذا أرادت الحكومية عدم السماح لنا بترخيص هذه العربات فعليها أن تعطينا حلاً آخر.. أما باسترداد أموالنا مع إضافة الخسائر التي خسرناها جراء الصيانة، خاصة وأننا اشتريناها من دلالة و(تحت الجرس) وباتباع الاجراءات القانونية المعروفة لاي مزاد مضيفاً أننا وصلنا مرحلة من الضيق والضغط بسبب عدم ترخيص هذه العربات، لما علينا من التزامات كبيرة عليه نرجو ونطالب ونناشد الرئاسة بالتدخل الفوري لحل مشكلتنا. وعند اتصال آخر لحظة بإدارة المرور، أكد مصدر من الإدارة العامة للمرور فضل عدم الإشارة الى اسمه، أن أمر ترخيص عربات الدفع يخص لجنة خاصة تم تكوينها بتوجيه من رئاسة الجمهورية وستباشر مهامها فيما يختص بهذا الملف، وأوضح المصدر أن ترخيص العربات يسير حسب النظم والضوابط، ولكن بشأن الدفع الرباعي فإن أمرها يخص اللجنة المختصة وأنها ستوضح مآلات القرار خلال الأيام في المقبلة. ======================== يناشدون الداخلية لوقف إزالة مقرهم الخرطوم: نشوة أحمد الطيب ناشد إتحاد معاشيي قوات الشرطة الموحدة من الرتب الأخرى وزير الداخلية والمدير العام لقوات الشرطة بالتدخل السريع من أجل وقف إجراءات إزالة مقرهم بالخرطوم الواقع جنوب قسم شرطة الخرطوم شمال، وعدم تشريدهم وترك مستنداتهم وممتلكاتهم المختلفة في العراء، ووصف أمين أمانة الإعلام الناطق باسم الاتحاد كنده غبوش الإجراءات باالتعسفية ومنافية لقيم الزمالة والأخوة التي ظلت قائمة بين الذين في الخدمة، وإخوانهم المعاشيين منذ تأسيس قوة بوليس السودان الشرطة السودانية الآن، وأضاف غبوش لآخر لحظة أن الإتحاد الجديد بصدد إعداد مذكرة شاملة حول قضاياهم المختلفة ترفع إلى رئاسة الجمهورية من أجل إنصافهم في كل مجالات حياتهم، وخاصة فيما يتعلق بظروف معيشتهم من ظلم ذوي القربى، مشيراً إلى أن معاشيي قوات الشرطة من صف وضباط وجنود على امتداد أرض الوطن على استعداد تام لحماية مكتسبات الشعب السوداني، والأمن الوطني من أي جهة تستهدف السودان سواء من الداخل أو الخارج. ======================== .أزمة عطش تضرب مشروع الرهد عرض: ناهد عباس شكا عدد من مزارعي مشروع الرهد الزراعي من أزمة العطش التي ظلت تتكرر كل عام مع بدايات الزراعة وانخفاض مساحات الري الى (3) ملايين متر مكعب بدلاً عن (8 ) ملايين، وأوضح المزارع صديق أحمد أن الطلمبات العاملة بالمشروع انتهى عمرها الافتراضي منذ تأسيس المشروع، وبلغت في الخدمة 38 عاماً، وكشف عن تدني الإنتاجية في المحاصيل المزروعة جراء العطش وانخفاض في المساحات المزروعة، ووجه المزارعون انتقادات حادة لوزارة الري والجهات المعنية بالتقصير في مشروع الرهد الزراعي.
قراء 780 مرات
الى الاعلي