تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

غرب دارفور.. جهود مشتركة لتقوية النظام الصحى

غرب دارفور.. جهود مشتركة لتقوية النظام الصحى
الجنينة: حاجة آدم محمود تبنت وزارة الصحة بولاية غرب دارفور خطة للإصلاح الشامل للقطاع الصحي عبر شراكة ذكية بينها وبين صندوق التأمين الصحي وصندوق الإمدادات الطبية يتم بموجبها تقديم الخدمات الصحية لإنسان الولاية بكفاءة وبجودة عالية وإعلاناً لهذه الخطة، فقد عقدت بحاضرة الولاية الجنينة، ورشة تقوية النظام الصحي المحلي للنازحين والعائدين والمجتمعات المستضيفة بمشاركة وكيل وزارة الصحة الاتحادية والمدير العام للصندوق القومي للتأمين الصحي ومدير الصندوق القومي للإمداد الطبية ومدير منظمة الصحة العالمية ونائب سفير الاتحاد الأوربي بالسودان وحكومة الولاية وقيادات العمل الصحي بالولاية والمنظمات العاملة في المجال الصحي، وناقشت الورشة عدداً من الأوراق بينها خطة التحول التدريجي للتأمين الصحي في مؤسسات وزارة الصحة، بجانب بروتكول شراء الخدمات الطبية من المستشفيات وصيدليات الإمدادات الطبية عبر التأمين الصحي، إضافة إلى تقييم النظام الصحي بالولاية، وورقة عن الإستراتيجية الصحية لولاية غرب دارفور. ولدى مخاطبته لافتتاحية الورشة أكد والي غرب دارفور فضل المولى الهجا، أن الورشة تمثل نقطة الانطلاقة في مجال تطوير الخدمات الصحية، بجانب المشروعات التنموية الأخرى خاصة التعليم والثروة الحيوانية ومشروعات العودة الطوعية، وأضاف أن هناك (66) مشروعاً صحياً يتم تنفيذه بالولاية بتمويل من وزارة الصحة الاتحادية، موضحاً أن تقوية النظام الصحي المحلي يتطلب عملية ترتيب المؤسسات الصحية بشكل دقيق وتوفير الرعاية الصحية الأساسية لإنسان الولاية بالتركيز على المناطق الريفية وقرى العودة الطوعية، ووجه الهجا سلطات المحليات بضرورة المراقبة اللصيقة ومتابعة مراحل تنفيذ المشروع الصحي الجديد، مشيداً بالشراكة الذكية بين وزارة الصحة والتأمين الصحي وصندوق الإمدادات الطبية، لافتاً في الوقت نفسه إلى أهمية توحيد الرؤى والعمل بتناسق تام وفق الخطة الموضوعة. فيما أشاد وكيل وزارة الصحة الاتحادية عصام الدين محمد عبد الله بجهود الولاية وتصدرها قائمة الولايات في مجال تطوير النظام الصحي المحلي الذي يهدف إلى انتشار الخدمات الصحية وصولاً إلى المناطق الريفية، مبيناً أن ولاية غرب دارفور قطعت شوطاً كبيراً في مجال التوسع في المؤسسات الصحية وسيتم توفير العدد المستهدف من القابلات خلال النصف الأول من هذا العام، إلى جانب إدخال كافة المواطنين تحت مظلة التأمين الصحي خاصة الشرائح الضعيفة، على أن تتم تغطية المستهدف الكلي من المواطنين بنهاية العام 2020، كشف الوكيل عن مساعٍ حثيثة تقوم بها وزارته لإيجاد التمويل اللازم لإنشاء المستشفى المرجعي وتأهيل مستشفى الجنينة التعليمي. وفي ذات السياق أوضح وزير الصحة بغرب دارفور، محمد يوسف أحمد غبوش أن وزارته دخلت في شراكة قوية مع التأمين الصحي وصندوق الإمدادات الطبية بعد تحليل الواقع الصحي بالولاية بغرض تنفيذ خطة إصلاح القطاع الصحي التي تهدف إلى تفعيل جميع المؤسسات الصحية في إطار تكامل الحزم الصحية التي ستقدم على مستوى الرعاية الصحية الأساسية والإصحاح البيئي والرقابة على الأطعمة.ومن جانبه أكد نائب سفير الاتحاد الأوربي بالخرطوم كريستوفر كناوث التزام الاتحاد بدعم النظام الصحي بالولاية بواقع سبعة ملايين يورو لكل محلية، وفي الأثناء تعهد مدير الصندوق القومي للتأمين الصحي بالاتحادي التزام الصندوق بتنفيذ كافة التزاماته الواردة في وثيقة الشراكة بينه وبين وزارة الصحة والإمدادات الطبية، إلى جانب استكمال مشروع التغطية التأمينية الشاملة خلال الفترة المحددة. ========================= تشكيل مجلس لإدارة القطعان بولاية كسلا كسلا: آخر لحظة أصدر والي ولاية كسلا آدم جماع آدم قراراً بتشكيل مجلس إدارة للإدارة العامة للقطعان برئاسة وزير المالية ومدير الإدارة العامة للقطعان عضواً ومقرراً وعضوية آخرين، وذلك بعد الاطلاع على مقترح وزير الثروة الحيوانية، وحدد القرار الذي جاء في إطار السياسات والموجهات والخطط التنفيذية لإدارة القطعان في المرحلة القادمة، حدد المهام والاختصاصات في وضع السياسات والموجهات العامة والخطط التنفيذية للإدارة وإجازة هيكلها وميزانيتها والحساب الختامي بعد مراجعته والتوصية لحكومة الولاية بتعديل فئات الضريبة أو الرسوم الواردة وفق القانون، إلى جانب تحديد أنصبة الإدارة المعنية بتقديم خدمات الحيوان من الضرائب والرسوم الواردة في القانون وفق المعايير التي يضعها، وتحديد مكافآت التحصيل وإصدار لائحة تنظيم العمل، ونوه القرار إلى عقد اجتماعات المجلس كل ثلاثة أشهر مع جواز دعوة وزير المجلس لجلسة طارئة في أي وقت، وحدد القرار واجبات ومهام الإدارة في تنفيذ قرارات المجلس وحصر الحيوان بالولاية وتحصيل الضريبة والرسوم بالتنسيق مع المحليات، وإعداد الدراسات والبحوث لترقية وتطوير الإدارة والخدمات، إلى جانب المساهمة في تقديم الخدمات للحيوان وتطوير المراعي وإعداد الحفائر ومصادر المياه لشرب الحيوان. ====================== البصر الخيرية تقيم مخيماً للعيون بسنار سنجة: آخر لحظة أكد وزير الصحة بولاية سنار الأستاذ محمد عبد القادر المأمون اكتمال كافة الترتيبات لانطلاقة مخيم العيون المجاني بمحلية سنار، وقال المأمون لدى استقباله فرق عمل المخيم من مؤسسة البصر الخيرية، إن المخيم يعد فرصة لخدمة البسطاء من مواطني الولاية وخاصة الفقراء منهم، مؤكداً أن كل الخدمات بالمخيم مجانية وأن الكشف سيتم على (4) آلاف حالة في يومي الخميس والجمعة. من جانبه أشاد وفد منظمة البصر بالترتيب الجيد للمخيم بمستشفى سنار، مثمناً تعاون وزارة الصحة بسنار ومحلية سنار لدقة الترتيب ومساندة كوادر الوزارة لأتيام المنظمة لإنجاح هذا المخيم. ====================== نوافذ للبيع المباشر للمواطنين بمدني مدني: آخر لحظة تفقد معتمد محلية ود مدني الكبرى اللواء الركن النعيم خضر مرسال مشروع ودبلال لتسمين العجول بمحلية الحصاحيصا، برفقة عدد من أعضاء المكتب التنفيذي لنقابة العاملين بالمحلية، ووجه المعتمد بتوفير موقعين للمشروع كنوافذ للبيع المباشر للمواطنين، داعياً خريجي الإنتاج الحيواني والبيطرة لزيارة مشروع ود بلال للوقوف على التجربة الرائدة، وقد تم الاتفاق على تزويد المشروع لمواقع البيع المخفض التابعة للمحلية بعدد من العجول والتي سيتم ذبحها بمسلخ المحلية لتكون تحت الإشراف البيطري والفني لإدارة المسلخ. من جانبه رحب رئيس مجلس إدارة شركة ود بلال للاستثمار والتنمية الريفية عبد الرحيم البلال، بالتعاون مع محلية مدني لإنجاح برنامج تخفيف أعباء المعيشة، مؤكداً على التزامهم بتوفير العجول اللازمة لإنجاح البرنامج. ===================== مفوضية حقوق الإنسان تُقيِّم الأوضاع في دارفور الفاشر: آخر لحظة بدأت المفوضية القومية لحقوق الإنسان بالسودان، جولة ميدانية لولايات دارفور لتقييم الوضع الإنساني وحالة حقوق الإنسان في الولايات ومعسكرات النازحين توطئة لإعداد تقرير شامل، وقال رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان قطاع دارفور، محمد حقار لـ(سودان تربيون)، إن المفوضية أرسلت وفداً يضم قيادات المفوضية للوقوف ميدانياً على جهود المفوضية وتقييم الوضع الإنساني في ولايات دارفور، وأضاف أن الوفد أجرى لقاءات مع الولاة والأجهزة القضائية والسياسية والتشريعية وقيادات الأحزاب والنازحين ومنظمات المجتمع المدني، علاوة على ممثلي معسكرات اللاجئين بولاية شرق دارفور للوقوف على كافة الإشكاليات، وأضاف حقار أن الجولة تأتي في إطار إعداد تقرير عن كل ولايات السودان وأن هناك وفوداً توجهت إلى بقية الولايات، وأوضح أن التقرير يشمل الفترة من العام 2012 وحتى 2017، مع الأخذ في الاعتبار الموازنات المالية وتقارير الأداء السنوية لحكومات الولايات، وقال (سنأخذ الأوامر المحلية التي أجيزت من المجالس التشريعية ومدى مخالفتها لحقوق الإنسان، لأن المفوضية تعمل على مراقبة الوضع الإنساني في كل ولايات البلاد لتعزيز حماية حقوق الإنسان). نوافذ للبيع المباشر للمواطنين بمدني
قراء 824 مرات
الى الاعلي