تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
قضايا الناس

قضايا الناس (26)

أراضي (أوربي).. أربعة عشر عاماً في ردهات المحاكم

 


الساقية (92) أوربي بمحلية القولد، قضية تتداولها المحاكم  لاربعة عشر عاماً .
نظر فى تلك القضية أكثر من (80) قاضي وجاءت كل الاحكام القضائية لصالح ملاك الساقية.
سلطات الولاية الشمالية التنفيذية أوقفت أحكام قضائية صادرة من رئاسة الجهاز القضائي.
بطرف الصحيفة مستندات تشهد على أمر الإيقاف عبر خطابات إدارية .  
قضية :عماد النظيف
تفلتات أمنية
تعالت الشكاوى من مزارعي الساقية (92) أروبي بمحلية القولد على إثر  منعهم وحرمانهم  من ممارسة الزراعة من قبل سلطات الولاية الشمالية، بحجة وجود تفلتات أمنية في المحلية.
يبلغ عدد المزراعين (58) مزارعاً، يعتمدون على الزراعة كمصدر دخل لهم ولأسرهم.
ملاك الورثة يقولون إنهم انفقوا أموالاً طائلة  في إصلاح الأرض وتجهيزها للزراعة، بما في ذلك تواصيل الكهرباء وفتح المصارف.  
قالت ممثلة الملاك آمنة مختار، إن الساقية تبلغ مساحتها (230) فدان مسجلة بشهادة بحث باسم سري عمر. ولفتت إلى أن حكومة الولاية قامت بتعطيل الإجراءات القضائية بسبب وجود تفلتات أمنية بالولاية عبر خطاب إداري، وأوضحت أن القضية عرضت على (80) قاضياً خلال (14) عاماً، وكانت الأحكام لصالح الملاك، وتكمن المشكلة الحقيقية فى عدم تنفيذ الأحكام القضائية.
 واتهمت جمعية أوربي التعاونية الزراعية بتزوير الخريطة وإدخال أرأضى الساقية (92) من ضمن أراضي الجمعية.
 وأكدت مواصلتهم  للإضراب عن الطعام حتى تعود الساقية (92) لأصحابها .
قوة جبرية
تقول آمنة في حديثها لـ(آخرلحظة ) : بعد منع المزارعين من الزراعة ذهبت لمعتمد القولد لحل المشكلة، و طلب مني كتابة تعهُّد بعدم حدوث تفلتات أمنية بالمنطقة أثناء الزراعة.
 وكشفت عن تقديمها خطاباً إلى والي الولاية لفك الخطاب الإداري الذي منع به المزراعون من الزراعة، لكن وزارة الزراعة رفضت الخطاب.
 وأضافت عرضت علينا حكومة الولاية استبدال الساقية بـألف فدان غرب الشارع الرئيسي التي تعرف تربتها وطبيعتها الصخرية، بجانب انعدام المياه فيها وحوجتها لتغير التربة.
 وأردفت تلك المنطقة تقع تحت قانون الاستثمار بدلاً عن قانون الأراضي لسنة (1925)م، وطالبت بتنفيذ الأحكام القضائية الصادرة من الجهاز القضائي.
 و حمَّل ممثل الدفاع المحامي إسماعيل محمد حكومة الولاية الشمالية الاعتداء على  الساقية ومنع المزراعين من الزراعة، مشيراً إلى رفض الملاك التعويضات المقدمة من الحكومة التي تبلغ (ألف) فدان.
 واتهم السلطة التنفيذية بالولاية إيقاف الإجراءات القانونية حتى يتسنى لهم امتلاك الساقية وبيعها لمستثمرين عبر نافذين.
 وأضاف: بعد كل هذه الإجراءات تدخلت السلطة التنفيذية وبدأت تناقش في النزاع وتكوين لجنة.
  وطالب بتطبيق القانون، وكشف عن تسوية عرضت عليه "تحت التربيزة"،  وقيل لي بالحرف الواحد  (الساقية للاستثمار  نسبة لموقعها الاستراتيجي)..  .
بحسب المستندات التي تحصلت عليها (آخرلحظة)، فإنه و بتاريخ (1/5/1935)م قام سري عمر نصر الدين باستئجار الساقية (92) أوربي التي تبلغ مساحتها (230) فدان من حكومة السودان بموجب العقد رقم (1413) كاول مشروع زراعي يروي بالطلمبات بالولاية الشمالية، يقوم المشروع يتشغيل أهل المنطقة من الفقراء والمساكين.
 وفي عام (1999) تمت إعادة تسوية أراضي منطقة أوربي بموجب قانون تسوية وتسجيل الأراضي لسنة 1925م، فتم تسجيل الساقيه (92) أوربي باسم حكومة السودان، ومن ثم باسم سري عمر، ونصت على إعادة التسوية، وأصبح  ملاكها هم الذين يضعون أياديهم عليها، لذا قررت اللجنة إعادة تسجيلها باسمائهم
على هذا الأساس جاء قرار ضابط التسوية، حيث تمت بالفعل إعادة تسجيل الساقية (92) أوربي في أسماء ورثة سري عمر.
 وفي العام 2003م وعند شروع ورثة سري عمر  في حصر تركة مورثهم المرحوم سري عمر نصر، فوجئوا بأن جمعية زراعية قامت بالاستيلاء على الساقية (92) أوربي
في العام 2003م، وبناءاً على الشكاوي التي تقدم بها وارثو سري عمر بالرقم (814517)، أفاد مكتب تسجيلات القولد بأن الساقية ( 92) أوربي مسجلة باسم سري عمر نصر (مورث) منذ العام (1935)م بملكية منفعة.
وبناءاً علي طلب السيد / مدير عام الزراعة بالولاية الشمالية، وبالخطاب رقم (38/ز/2) أفاد مكتب تسجيلات القولد بأن الساقية (92) أوربي مسجله باسم سري عمر نصر.  
وفقاً للحكم  الصادر بتاريخ (2009)م بالنمرة (ق م 104) أثبتت محكمة القولد الجزئية أن جمعية تعاونية قامت بتزوير مستدات الساقية (92) التابعة لورثة سري عمر.
 كما أصدر القاضي بمحكمة القولد الجزئية خطاباً لمدير الزراعة محلية القولد يقول فيه إن الساقية (92) أروبي قد انتهت إلى آخر مراحل التقاضي لصالح ورثة سري عمر، ووجهت بتسليم أراضي الساقية (92) لورثة سري على الطبيعة وقفل الملف.
الجدير بالذكر أن الجمعية التعاونية تقدمت بخطاب رسمي لضابط  تسوية الأراضي بالولاية الشمالية لمنحهم أراضي الساقية (92) وقال في الخطاب "نرى بطلان هذه العملية، ونطالب بإلغاء قرار ضابط التسوية وإعادة تسجيل الساقية (92) في اسم حكومة السودان".
و  تقدم مزارعو منطقة أوربي بمحلية القولد بعدة طلبات لوالي الولاية الشمالية  بشأن زراعة  الساقية (92) أوربى وتحصلوا على الإذن من أصحابها بالزراعة، وقد منحهم الملاك الإذن على سبيل السماح دون قيد أو شرط  نسبة لدخول الموسم الشتوي والصيفي، تقدم المزارعون بطلب للوالي وظلوا يترددون على الولاية يوماً بعد يوم لأخد الإذن، ومازال الإيقاف مستمراً حتى كتابة هذه السطور.
=============================
انكسار الخطوط الناقلة لمياه المايقوما  
عرض: تيسير رجب
كسورات خراطيش المياه  والصرف الصحي أصبحت خطراً يهدد سكان العاصمة، خصوصاً منطقة الحاج يوسف المايقوما.
 في وسط حي المزدلفة يعاني المواطنون من انكسار خطوط المياه الذي استمر لفترة طويلة دون أن يجد المعالجات.
وأرجع  بعض المواطنين ذلك لتلف  الخطوط وتهالكها وانتهاء عمرها الافتراضي، وناشد مواطنون الجهات الرسمية بالإسراع في صيانة الخطوط الناقله للمنازل، وتجفيف الشوارع من المياه المتراكمة التي عطلت حركة المارة والسيارات.
==========================
تدني إنتاجية القطن بمشروع الرهد
 عرض: أحمد يوسف
اشتكى مزراعون بمشروع الرهد الزراعي من تدني إنتاجية  محصول القطن لهذا العام،  وتحدث أحد المزارعين عن الاهمال وعدم مراقبة مصادر الري، وعدم رش المبيدات في الوقت المناسب، وقال إن عدم صيانة الكباري والقنوات المائية، تسبب في غرق المحاصيل ثم  إصابتها بمرض (الساق الأسود) وحشرة (السربس) حيث مثلا اكبر مهدد لمحصول القطن .
 وأن الضرر والخسائر الفادحة لحقت بمزارعي القسم السابع بالقرية 31 بصورة خاصة، حيث تجاوزت  نسبة الخسائر والأضرار (70%) .. وفي القسم الرابع بلغت نسبة الخسائر الـ (50%)بالإضافة لبعض الأقسام الأخرى.
وشكك مزارعون في جودة التقاوي، وعدم صلاحيتها للزراعة، ما دفع بعضهم لوضع تساؤلات عن من المتسبب وكيف يتم تدارك الأمر
=======================
مشاهد  من داخل عيادة الذرة
عرض: زكية الترابي
ازدحام كثيف رصدته  (آخرلحظة) داخل مجمع عيادات برج الأمل بشارع الحوادث، حيث المرضى يرقدون على الكراسي، وآخرون يفترشون الأرض في انتظار مقابلة الطبيب، حيث تحول شبكة التحصيل الإكتروني دون الدخول للطبيب.
 يعاني المرضى من سوء المعاملة من قبل موظفي الإحصاء بالتباطؤ والتأخير غير المبرر فى مقابلة الأطباء الاختصاصيين.
 وأعرب عدد من المرضى عن امتعاضهم من التعامل الذي يجدوه من قبل موظفي الحسابات والإحصاء، وقالوا في حديثهم للصحيفة إنهم حضروا  منذ السابعة صباحاً ليتمكنوا من مقابلة الإخصائي دون جدوى.
 وناشد المرضى وزارة الصحة الولائية والاتحادية  لإيجاد حلول لمشكلة شبكة التحصيل الإكتروني.
كشفت مصادر رفيعة بمستشفى الذرة عن غياب متعمد لرئيس أحد الأقسام بمستشفى الذرة في ساعات الذروة ..  وأضاف مصدر بأن الطبيب دائماً مايكون منشغلا بعمله الخاص داخل مشفاه المعروف .





الى الاعلي