الخرطوم ,
تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992

(الاعتماد).. سر إزالة العوائق المحلية أمام الأسواق العالمية

(الاعتماد).. سر إزالة العوائق المحلية أمام الأسواق العالمية
تقرير:اسماء سليمان مقدمة: على أعتاب انضمام البلاد الوشيك بمنظمة التجارة العالمية، كان لزاماً على الدولة تعزيز ثقة الأسواق العالمية في المنتجات والخدمات المحلية التي سيتم طرحها للعالم، سيما أن كثيراً من الدول الأوربية طالبت بالتعرف على الاشتراطات الصحية الخاصة باللحوم، السودان حتى يتثنى لها استيرادها باطمئنان، وهذا بالطبع ينطبق على كثير من السلع الأخرى، ومن هنا يأتي دور الاعتماد وهو أحد أهم أدوات المعايرة والتقييس والذي من شأنه تنظيم وتحسين خدمات تقييم المطابقة من مختبرات ومعايرة، وجهات مانحة لشهادات أنظمة إدارة الجودة، إضافة إلى أنه أهم شروط الانضمام للمنظمة. *يوم عالمي وعلى ضوء ما سبق احتفلت الهيئة السودانية للمواصفات والمقاييس باليوم العالمي للاعتماد - الذي تأسس كمبادرة مشتركة ما بين المنتدى الدولي للاعتماد (IAF) والمنظمة الدولية لاعتماد المختبرات (ILAC)، بفندق السلام روتانا تحت شعار (تعزيز الثقة في بيئة أعمال البناء والإنشاءات) ، والذي كان بتشريف وزير مجلس الوزراء أحمد سعد عمر، والذي اعتبر الحدث يأتي في إطار حماية المستهلك ودعم الاقتصاد، إضافة إلى أنه يتسق مع إستراتيجية الدولة في الإصلاح بجوانبه كافة، قال إن استكمال البنى التحتية للجودة التي يمثل الاعتماد أهم ركائزها، أهم متطلبات منظمة التجارة العالمية التي ترمي إلى إزالة العوائق الفنية للتجارة في الأسواق العالمية من خلال تعزيز الثقة في الخدمات والمنتجات الوطنية، ونوه إلى استقلالية المجلس السوداني للاعتماد وتبعيته لرئاسة مجلس الوزراء، وأشار في الأثناء إلى دور الاعتماد في قطاع البناء والإنشاءات الذي من شأنه سيفضي إلى نهضة الدولة وتنمية اقتصادها، واعتبر أن البرنامج يهدف إلى تحسين الأداء في كل مناحي الحياة وترقية حياة المواطن وتحسين البيئة المرتبطة بسلامته. *نتائج كارثية والجدير بالذكر أن إنشاء المجلس كان منذ وقت ليس ببعيد إلا أنه استطاع إكمال تشريعاته وهياكله المختلفة، وقطع شوطاً لا بأس به في إنشاء الأنظمة الفنية الخاصة بالاعتماد، وعلى الصعيد الخارجي استطاع المجلس الحصول على عضوية الجهاز العربي للاعتماد ولجانه المختصة كما حصل على عضوية أخرى بمجلس اعتماد الدول الإسلامية، إضافة إلى توقيعة لمذكرات تفاهم للتعاون الفني مع كل من الجهاز العربي للاعتماد والجهاز التونسي للاعتماد، كما يقع على عاتق المجلس السعي إلى استيفاء متطلبات الانضمام للمنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة، فضلاً عن حصول المجلس على مشروع من المنظمة الدولية للتنمية الصناعية (UNIDO)، لدعم البنى التحتية للاعتماد بالبلاد من خلال تدريب وتأهيل كوادر وطنية في ذات المجال وإنشاء النظم وفقاً للمعايير الدولية. *نمو عالمي ومن جانبه شدد الأمين العام للمجلس السوداني للاعتماد كمال الهادي على أهمية الاعتماد كـأداة عالمية أساسية يمكن استخدامها من قبل صناع القرار والسياسات لتعزيز ثقة الجمهور في الأداء الاقتصادي وخدمات الصحة والأمن والسلامة من خلال تنظيم وتحسين خدمات تقييم المطابقة من مختبرات ومعايرة، وجهات مانحة لشهادات أنظمة إدارة الجودة، كاشفاً أن التوقعات تشير إلى نمو حجم الإنتاج في قطاع البناء والإنشاءات بنسبة (85%) ليصل إلى (15.5) تريليون في جميع أنحاء العالم بحلول (2030)، منبهاً إلى أن التعامل مع جهات توريد وفحص المنتجات بناءً على تقارير غير معتمدة، سيؤدي إلى نتائج كارثية والتي وصفها بالمدمرة للإنسان والاقتصاد على حد سواء. *موارد شحيحة وأدلت وزارة البيئة والموارد البيئية والتنمية العمرانية في الأمر، ونوه وزير البيئة حسن عبد القادر هلال إلى الأثر الإيجابي للاعتماد في خدمة الأمم ونمائها وتطورها وسلامة وكفاءة المباني وحفظ موارد البلاد التي وصفها بالشحيحة، من الهدر والضياع، وقال إن البلاد تأخرت بعض الشيء فيما يخص أمر الاعتماد. وفي السياق عد هلال قطاع البناء من القطاعات المهمة التي تدعم الاقتصاد القومي، سيما أنه يوفر فرص عمل للكثير من العمال والمهندسين، معتبراً وزارته شريكاً أصيلاً في القطاع عبر إشرافها وإصدارها لشهادات تقييم الأثر البيئي للمنشآت بغية ضمان عدم تأثيرها سلباً على الإنسان والحيوان على حد سواء.
قراء 52 مرات

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي