تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

تعيين قوش .. هل هو مؤشر لعودة الحرس القديم ؟

تعيين قوش .. هل هو  مؤشر لعودة الحرس القديم ؟

 

في خطوة مفاجئة أصدر الرئيس عمر البشير  مرسوماً جمهورياً بتعيين الفريق مهندس صلاح عبد الله قوش مديراً عاما لجهاز الأمن والمخابرات الوطني، خلفا للفريق محمد ﻋﻄﺎ، الخطوة فتحت الباب على مصراعيه للتوقعات بعودة الحرس القديم ، خاصة بعد أن طرأت تسريبات في الآونة الأخيرة الى السطح بعودة الحرس القديم الى كابينة الحكم من جديد، بعد غياب دام لسنوات.

 

تقرير: أسماء سليمان

 

ليست البداية
خطوة عودة الحرس القديم لم يكن قوش البداية، بل عاد من قبله عوض الجاز حيث تم تسليمه ملفات حساسة مثل ملف علاقات السودان مع دول البيركس وعضويته في مجلس السياسات الخاجية التابعة للرئاسة، بجانب ظهور علي عثمان محمد طه الى المشهد من جديد إبان تواجده في ولاية البحر الاحمر التي زارها الرئيس البشير وافتتح مصنع (ملح) يتبع للمنظمة التي يرأسها طه، ورأى الجميع التقارب الذي تم من خلال الزيارة، وكان طه ألمح في حديثه الأخير الى تأييده لترشيح البشير لفترة رئاسية جديدة  .
عودة مشروطة
وتعليقاً على الخطوة يقول القيادي بحركة الاصلاح الآن د. أسامة  توفيق، في حديثه لـ(آخر لحظة ) إن المرحلة القادمة لن تشهد عودة قوش وحده، وإنما عودة لمعظم الحرس القديم، ولكن عاد توفيق وقال إن العودة ستكون مشروطة وخاصة بمن ينتهج موقف موالي ومؤيد لترشيح الرئيس البشير لفترة رئاسية جديدة، ولفت الى أن قوش بعد عودته سيعمل بروح جديدة، حتى يحقق نجاحات تؤكد أفضلية الحرس القديم على الآخرين.
تصريحات سابقة
والشاهد أن عودة قوش إلى كابينة الحكم من جديد، كذبت العديد من التصريحات التي أطلقها منسوبو الوطني مؤخراً بعدم عودة الحرس القديم، ومن بينهم د. نافع علي نافع والذي سبق وأن قطع بعدم عودة الحرس الى سدة الحكم من جديد ، بل وقطع الرجل بالقول : (لا رجعة للوراء أبداً) ، الأمر الذي قطع الطريق أمام أي تكهنات بعودة الحرس الى المناصب النتفيذية، ولكن يبدو أن الأمر يمضي مغاير تماماً لنفي العودة والتي حتماً فرضها الواقع .
لا غضاضة
ويقول عضو المؤتمرالوطني الفاضل حاج سليمان إن الحديث عن عدم عودة الحرس القديم للحكم ليس له وجود، وأضاف لا أرى غضاضة في إعادة كوادر ذات خبرة مثل قوش الى مواقع تنفيذية اقتضت الظروف ذلك ،سيما أن تلك الكوادر لازالت لديها قدرة على العطاء بحسب تعبيره، واستشهد الفاضل بتواجد البشير في الحكم، وقال (الرئيس ده ما قديم)، وأضاف الفاضل في حديثه لـ(آخرلحظة) إن إختيار شخص لا يملك خبرات ومقدرات يسهم في تراجع البلاد الى الخلف، في ظل وجود كوادر مؤهلة خارج الحكومة، وأضاف سليمان أن الأوضاع الاقتصادية الحالية تتطلب جوانب أمنية لتنفيذها وضبط الاقتصاد بعد تطبيق سياسات التحرير .
فيما إستبعد المحلل السياسي راشد التجاني  في  حديثه لـ(آخر لحظة) أن تكون عودة قوش إلى سدة الحكم من جديد، الهدف منها عودة الحرس القديم، أو أي اهداف سياسية اخرى، وقال إن أسبابا أمنية خاصة كانت وراء عودة قوش .
خاص بالوطني
بينما رفض الأمين السياسي للمؤتمر الشعبي ، الأمين عبد الرازق ، التعليق على إمكانية عودة الحرس القديم من عدمها، و قال بحسم : (نحن لا نريد التعليق على ذلك ، لأنه أمر يخص المؤتمر الوطني) ، و تابع في حديثه لـ( آخر لحظة) نحن لا تعنينا شخصيات و إنما الأهم لدينا هو تنفيذ مخرجات الحوار الوطني .
المشروع الإسلامي
فيما يرى مراقبون أن خطوة عودة قوش بمثابة عودة للحرس القديم من الإسلاميين، ومحاولة لنفخ الروح في المشروع الإسلامي، بعد أن شهدت البلاد مؤخراً أزمة اقتصادية أثارت احتجاجات شعبية، جراء سياسات اقتصادية تقشفية، مطلع العام الحالي، أدت الى سخط على الإسلاميين، وقالوا إن الرئاسة ترى بأن المشكلة ليست في المشروع الإسلامي، وإنما في من ينفذونه، لذلك ستشهد الأيام القادمة عودة الحرس القديم، لا سيما وأنهم من أوائل المهتمين بالمشروع الإسلامي.

قراء 349 مرات
الى الاعلي