تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

قافلة (زاد الخير).. الثقافة تقود المجتمع

قافلة (زاد الخير).. الثقافة تقود المجتمع

أم درمان/  عيسى جديد

بعد غياب لعدة سنوات عادت القافلة الثقافية التي تنظمها وزارة الثقافة والإعلام والسياحة بولاية الخرطوم، إلى نشاطها المتمثل في زيارة عدد من قرى الريف بمحليات ولاية الخرطوم السبع، على أن تنشر الثقافة والوعي والمعرفة في تلك القرى عبر مشاركة عدد من الوزارات في مجال الإرشاد والدعوة والتعليم والصحة والثقافة والرياضة، وذلك بالطواف في تلك القرى وتقديم البرامج المتخصصة للمواطنين في ليالي ثقافية وأيام  مفتوحة. قافلة (زاد الخير)
  كان في وداع قافلة زاد الخير التي سيرتها وزارة الثقافة  لريف محلية أمبدة، كل من معتمد الرئاسة أميرة أبو طويلة ونائب معتمد محلية أمبدة ومدير عام وزارة الثقافة عماد الدين إبراهيم والقيادات الشرطية والأمنية بمحلية أمبدة وبمشاركة وزارات الصحة والتربية والتعليم والتنمية الاجتماعية والشباب والرياضة  والمجلس الأعلى للدعوة،  وشملت برامج القافلة ليالي ثقافية ومخيمات علاجية وبرامج دعوية وإرشادية ورياضية وتثقيف في مجالات التغذية والفلاحة، واستمرت القافلة لمدة ثلاثة أيام في قرى أبوبكر الصديق وأم صيد وبوحات القهاوي.
ومن جانبه أوضح عابد سيد أحمد مدير الإدارة العامة للثقافة أن القوافل ستمتد لكل أرياف محليات الولاية في إطار خطة الوزارة للاهتمام بالريف وأن القافلة القادمة ستكون لأرياف محلية بحري.
 استقبال حار بالقرى الثلاث
البداية كانت في قرية أبوبكر الصديق التي تقع لاقصى الغرب من طريق شريان الحياة وتم استقبال القافلة من المواطنين، حيث قدمت عيادة صحية إرشادية للأسرة ومباراة رياضية للشباب دعمت فيها وزارة الشباب والرياضة بالولاية فريق القرية بمعدات رياضية، ثم أقامت القافلة ليلة ثقافية عرض فيها مسرح للطفل ومسرح توعوي، ووصف عمدة قرية أبوبكر الصديق القافلة بالحدث الكبير الذي أسعد أهل القرى، وأكد اهتمام الولاية بالريف البعيد وقال إن الفرح كان كبيراً حتى في عيون أطفال القرى.
اليوم الثاني كانت القافلة في القرية الثانية، وهي قرية أم الصيد التي تقع على تخوم شارع شريان الحياة وتضج بالحركة والمواطنين، وكان الحضور غفيراً في ميدان كرة القدم والمدرسة، وتم تقديم كل الفرق الدعوية الإرشادية والصحية ومسرح للطفل، وأقيمت الليلة الثقافية واختتمت القافلة فعالياتها بقرى بوحات القهاوي بعد أن أمضت عدة أيام هناك وسط ترحيب وحضور لكل أهالي القرى لفعالياتها التي انتظمت قرى أبوبكر الصديق وأم صيد وبوحات مقيمة للمخيمات العلاجية ومقدمة الإرشادات الصحية للمواطنين، بجانب الإرشاد الدعوي والتوعوي والعروض الرياضية المتنوعة والبرامج الخاصة بالأطفال وبرامج التغذية والفلاحة والأمومة والطفولة، إضافة لليالي الثقافية المتنوعة.ويذكر أن القافلة التي نظمتها وزارة الثقافة بالتعاون مع محلية أمبدة قد شاركت فيها وزارات الصحة والتربية والتعليم والتنمية الاجتماعية والشباب والرياضة والمجلس الأعلى.
القيادات الأهلية والمواطنون
تفاعل كل القيادات الأهلية بالقرى الثلاث التي زارتها القافلة، وكان واضحاً من حفاوة الاستقبال ومن الكلمات التي قالوها وهم يشكرون وزارة الثقافة والإعلام والسياحة لإعدادها لهم القافلة بمشاركة الوزرات الأخرى، وحضورها واهتمامها بإنسان الريف عبر تقديم برامج إرشادية توعوية وتثقيفية للمواطنين، ويقول العمدة أبوبكر حامد عبقرية أبوبكر الصديق نحن نحتاج لمثل هذه القوافل للاهتمام بالأسر والشباب والأطفال، ويضيف كذلك عمدة قرية بوحات القهاوي حامد علي فضل الله أن المواطنين  سيستفيدون من كل البرامج التي قدمت في اليوم المفتوح من التثقيف الصحي والغذائي والمسرح والإرشاد الديني، وطالب بتكرار الزيارة لمزيد من التعليم لمواطني القرية.
من جانبهم أجمع المواطنون على أهمية القوافل التي تأتي من الولاية، وقالوا إن إنسان الريف منتج في كافة المجالات وهذه البرامج التوعوية تساهم في رفع الوعي، وأشادوا باهتمام وزارة الثقافة بالرياضة والمسرح وخاصة إرشاد الأطفال عبر مسرح الطفل ورسالته في الحث على الخير والاهتمام بالتعليم.

قراء 321 مرات
الى الاعلي