الخرطوم ,
تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992

ملتقى وزراء إعلام الولايات.. البحث عن حلول متكاملة

ملتقى وزراء إعلام الولايات.. البحث عن حلول متكاملة
تقرير: جاد الرب عبيد   ثماني مذكرات وردت من وزراء إعلام ومدراء هيئات إعلامية بالولايات، رفعتها وزارة الإعلام لرئيس مجلس الوزراء القومي، وبدوره وجه بأن لا تكون المعالجة جزئية، بل ينبغي أن يتم التداول والنقاش والتدارس للوصول إلى حلول متكاملة لهذه الإشكاليات، وذلك بقيام ملتقى وزراء الإعلام ومديري الهيئات الإعلامية الولائية، والذي بدأت فعالياته صباح أمس، بالأكاديمية العسكرية العليا في أم درمان، ويستمر الملتقى ليومين برعاية النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح رئيس مجلس الوزراء القومي، ومشاركة واسعة من الخبراء والمهتمين بالإعلام.   *معالجة تشريعيةانطلقت أمس، تحت شعار: (نحو رسالة إعلامية وطنية شاملة)، فعاليات أعمال الملتقى بجلسة افتتاحية استهلها وزير الدولة بالإعلام رئيس اللجنة العليا للملتقى ياسر يوسف قائلاً إن الملتقى جاء متوافقاً مع مناسبة مهمة وهي ااحتفال باليوم الوطني للإعلام، وأكد على أن معالجة مشكلة تداخل السلطات بين هيئات الإعلام المركزية والولائية تتطلب معالجة تشريعية وقانونية، داعياً لأن يكون الخطاب الإعلامي خطاباً جامعاً ووطنياً، وأشار إلى وصول جملة من الشكاوى للوزارة من وزراء الإعلام بالولايات، متعهداً بالوصول لحلول متكاملة، وكذلك الأمر فيما يلي الإشكالات بالإذاعات الولائية، وأكد أن الهدف من انعقاد الملتقى هو مجابهة التحديات التي تواجه السودان وهو يستكمل بصعوبة بناءه الوطني والاجتماعي على أسس سليمة وبناء أمة موحدة، وأعرب عن أمله بأن يخرج الملتقى بآراء ونتائج واضحة لمشاكل الإعلام، مثمناً دعم وزارة الإعلام ودورها الكبير في قيام الملتقى، وقال ياسر جاء هذا الملتقى لمناقشة قضايا اﻹعلام في الولايات بعد أن وردت إلينا شكاوى من الولايات، وحملنا اﻷمر للنائب اﻷول الذي بدوره وجه بأن تكون الحلول كلية في إطار هذا الملتقى وليست جزئية، مؤكداً أنه سيتناول عدداً من اﻷوراق لوضع الحلول للمشاكل التي تواجه العمل اﻹعلامي بالولايات.ممثل وزراء اﻹعلام بالولايات وزير الثقافة واﻹعلام والسياحة بولاية الخرطوم، محمد يوسف الدقير يشير إلى أن المطلوب منا جميعاً أن نترك القبلية والعصبية وأن نخاطب الواقع بخطاب إعلامي موحد في ظل حكومة الوفاق الوطني، بجانب خطاب مستنير يعالج القضايا الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، وأكد أن قيادات الدولة في المركز والولايات تحفظ ﻷجهزة الإعلام قدرها في صياغة الوجدان السوداني، وأن اﻹعلام كلمة ومسؤولية يجب تصويبه نحو أهدافه السامية.*توحيد الكلمةوفي السياق يقول وزير اﻹعلام ونائب رئيس مجلس الوزراء أحمد بلال عثمان، إن البلاد اجتمعت على كلمة واتفقت على حكومة الوفاق الوطني، سيظل اﻹعلام فيها حادي الركب ومؤسساً وموطناً لها، وإن يوم اﻹعلام الوطني يعتبر سنة حميدة أطلقها النائب الأول في مؤتمر اﻹعلام عام 2014م ستظل الوزارة تحتفل به سنوياً لإعلاء قيمة اﻹعلام، معلناً عن قيام الملتقى في دوراته القادمة في إحدى الولايات حتى تعم الفائدة والتواصل، وأوضح أن ممسكات الوحدة الوطنية تعتمد على الإعلام بصورة أساسية، لذلك لا بد من توحيد الكلمة، بيد أنها تنبذ القبلية والجهوية، وقال (إن الإذاعة والتلفاز القومي سيظلان مصدر الحكمة والكلمة لحمل هذه الرسالة التي نود أن نطلقها، ولا بد من توحيد أبنائنا نحو الوحدة الوطنية في ساحة تدعو إلى نبذ الجهوية لنجعل من مخرجات هذه الرسالة قوة لمجابهة المؤامرات والاستهداف الذي تمر به بلادنا).*حرية الصحافةومن جانبه قال النائب اﻷول لرئيس الجمهورية رئيس مجلس الوزراء القومي الفريق أول ركن بكري حسن صالح إن اﻹعلام يشهد من التطور اﻵن ما لم تشهده العلوم اﻹنسانية اﻷخرى لمكانته وقيمته اﻹنسانية، وإنه لم يكن مستغرباً أن نحيط اﻹعلام بسياج من الاهتمام لنواكب ما يستجد ونتدارك ما فات، بجانب أنه يحظى بتنوع في سياقاته لا يكاد يعرفه مجال آخر، ومدار ذي مرونة قادرة على الاستيعاب وإعادة الصياغة والإنتاج، وأضاف أن الإعلام يتصف بميزة التأثير أكثر من التأثر، موضحاً أن تاريخ اﻹعلام السوداني مشرف وتكفي نظرة خاطفة ﻹدراك هذه الحقيقة لما له من أسبقية النشأة، وإدراكاً لذلك وضع مؤتمر الحوار الوطني اﻹعلام نصب عينيه وفي مقدمة أولوياته، ووجه بترسيخ قاعدة التواصل بين المركز والولايات في المجال اﻹعلامي، وقال بكري عليكم جميعاً أن تضعوا في اعتباركم اعتداد الدولة بحرية الصحافة ويكفي خلو المعتقلات من أي صحفي، مؤكداً أن الدولة تسعى ﻹيلاء أهمية أكبر للعاملين في مجال اﻹعلام لتوفير البيئة المواتية للقيام بواجبهم.وفي الجلسة الأولى قدم الخبير والقانوني والإعلامي اﻷستاذ عبد الباسط سبدرات ورقة العلاقات الدستورية والقانونية بين المركز والولايات، قاطعاً بأن ضعف البنيات اﻷساسية وعدم وجود الكادر المؤهل إلى جانب غياب الهيكل الوظيفي الواضح من أكبر معيقات العملية اﻹعلامية في الولايات. وتحدث سبدرات عن جملة من اﻷسباب اﻷخرى في ورقته ووصفها بأنها ساهمت في الضعف اﻹعلامي بالولايات.وسيختتم الملتقى أعماله اليوم بجلسة يخاطبها مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود حامد الذي سيتسلم توصياته الختامية.
قراء 55 مرات

اترك تعليقا

تأكد من إدخال جميع المعلومات المطلوبة، المشار إليها بعلامة النجمة (*). رمز هتمل غير مسموح به.

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي