تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
الاقتصاد

الاقتصاد (124)

تصاعد الأسعار

‭{‬ تزداد شكوى وحيرة المواطنين يوماً بعد يوم في ظل تصاعد الأسعار الجنوني والمخيف اليومي، وما أن يصبح فجر يوم جديد حتى يجد المواطن البسيط ما يشيب له الولدان من زياده متسارعة في كل أسعار السلع الضرورية، كل السلع دون استثناء مما أثَّر سلباً على تفكيره واستيعابه لما بجري في أسواقنا من أجل الحصول على قفه الملاح، بعد تزايد تكلفتها .. فمنذ أكثر من ثلاثه أشهر ماضية بعد قرار رفع العقوبات الأمريكية على البلاد ظلت أسعار السلع والخدمات في تزايد مستمر، مما أرهق ميزانية المواطن البسيط .. واستمر ارتفاع الأسعار دون توقف حتى يومنا هذا، ويتساءل البعض عن مبررات ما يحدث، ولا توجد إجابة شافية كافية تقنع المواطنين، ولكن أضحت مصائرهم وقوتهم بيد التجار الجشعين، دون وازع ديني، بعيدين عن المثل والأخلاق التي نادى بها ديننا الحنيف.

‭{‬ إن توفير الاحتياجات الضرورية المعيشية من الغاز والزيوت والخضروات والسكر وخلافه، أصبحت تؤرق ميزانية المواطن البسيط، خاصة الشرائح محدودة الدخل .. لذا يتوجب عودة الجمعيات التعاونيه بالسرعة المطلوبة، لأنها ضرورة ملحة لحلحلة قفة الملاح، ووقف تصاعد أسعار السوق فمنذ القدم ظلت الجمعيات التعاونية توفر السلع والخدمات بأبسط الأسعار والجودة العالية ووفرتها في كل زمان ومكان، فهل من عودة هل للتعاون؟ .. فقد أصبحت المعيشة وتوفير رغيف العيش ومستلزمات الأسرة المعيشية الضرورية هاجساً يؤرق كل صاحب أسرة، فاصبح إعالة أسرة محدودة الدخل أمراً عسيراً وليس بالهين، مما أحدث ربكة في ذهنيه رب الأسرة وفقدانه التركيز في الحصول على ضروريات الحياه من أكل وشرب ولبس وحياه كريمة .

‭{‬ إن ازدياد معاناة المواطنين من الارتفاع الجنوني للسلع في كل الأسواق بالبلاد أصبح من المهددات الاقتصادية والاجتماعية التي تتطلب مشاركة الجميع في حلها، من جهد رسمي وشعبي، وأن تتضافر كافه الجهود لتوفير تلك السلع بأرخص الأثمان ومعالجة الخلل الاقتصادي، لاسيما وأن بلادنا تمتلك من الموارد الطبيعية والبشرية ما يحل مشكلة الغذاء للعالم أجمع .. فقط مطلوب توظيف هذا الموارد .. وكذلك الاستفاده من تجارب الآخرين في معالجة مثل هذه الأزمات وإحكام التنسيق بين كافة الجهات ذات الصلة لإيجاد الحلول المناسبة لخفض أسعار السلع .. فلا بد من تحرك جاد وسريع من قبل الحكومة أولاً بعودة الجمعيات التعاونية في المدن والأرياف ودعم السلع الضرورية وتوفيرها .. والعمل على قيام محفظة لتوفير السلع الضرورية والأساسية .

إن توفير قفة الملاح بأسعار مناسبة هو ضمان للاستقرار الاقتصادي والاجتماعي وبالله التوفيق

   د.  عبدالله حسن باقير.    

الى الاعلي