تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
الاقتصاد

الاقتصاد (124)

توفير 2 ألف طن سكر من مصنع الجنيد

الخرطوم: آخر لحظة

وأعلن زير المالية والإقتصاد والقوى العاملة بولاية الجزيرة خالد حسين محمد عن توفير 2 ألف طن سكر من مصنع الجنيد، وذلك لتركيز أسعار السكر بالولاية، إضافة لتوفير عدد من السلع الأساسية من زيوت وسكر ودقيق بالتعاون مع اتحاد نقابات عمال الولاية، لتوزيعها على العاملين بأسعار مخفضة، وكشف عن جملة من التدابير وضعتها وزارته لافتتاح العديد من مراكز البيع المخفض بالولاية، لتقديم السلع الضرورية بأسعار التكلفة بالتنسيق مع وزارة الصناعة الاتحادية، وذلك ضمن برنامج تخفيف أعباء المعيشة وتقليل تكلفة المعيشة .

وقطع الوزير في تصريحات بأهمية الاجتماع الذي إلتأم مؤخراً بالخرطوم وضم وزراء المالية بالولايات ووزارة التجارة الإتحادية ووزارة الصناعة وحماية المستهلك والاتحاد العام لنقابات عمال السودان لتنظيم العلاقة بين وزارة التجارة والولايات لضبط الأسواق ومراقبة الأسعار وتنظيم الحركة التجارية بالبلاد

==========================

الصناعة تعلن عن توزيع السلع الأساسية بسعر التكلفة

الخرطوم: آخر لحظة

اعلن وزيرالدولة بالصناعة عبده داؤود عن توزيع السلع الأساسية للمواطنين في جميع ولايات البلاد بأسعار تكلفة المصنع مباشرة للجمهور، وبالتنسيق مع الولايات، وتشمل السكر، الدقيق، زيوت الطعام، الشاي، العدس، الأرز ولبن البدرة، وأكد خلال اجتماع عقده أمس ضم الجهات المختصة أن هذا القرار يجيء في إطار تخفيف أعباء المعيشة على المواطنين ومواجهة الغلاء غير المبرر بسبب المضاربات وتعدد السماسرة والوسطاء، وتوفير السلع الأساسية للمواطنين بأسعار معقولة، مشيداً بدور اتحاد الغرف الصناعية ووزارات المالية في الولايات في تخفيف أعباء المعيشة على المواطنين، مشيراً إلى أن الهدف من هذا الاجتماع أن تصبح العلاقة مباشرة بين المصنعين والمستهلكين دون الإضرار بالآخرين، داعياً إلي أهمية التنسيق المحكم بين هذه الجهات حتى تؤدي هذه القرارات إلى النتائج المرجوة؛ وقال إن شركة السكر وزعت (780) ألف جوال سكر على منسوبي الاتحاد وبسعر التكلفة، إلى جانب توزيع السكر على القوات النظامية وبسعر المصنع، داعياً الولايات إلى تحديد احتياجاتها من السلع الأساسية واستلامها من المصانع فوراً وتوزيعاً على المواطنين بأسعارمخفضة.

من جهتهم أكد وزراء المالية بالولايات  العمل على إنجاح هذا القرار والخاص بتوزيع السلع الأساسية من المصنعين للمستهلكين مباشرة عبر مراكز البيع المخفض والاتحادات المهنية، مع التزامهم بإزالة وتذليل كل الصعوبات التي تحول دون إنسياب السلع الأساسية من المصانع وشركات التعبئة للمواطنين مباشرةً وتقديم الدعم اللوجستي وإلغاء كافة الرسوم والضرائب المفروضة من قبلهم على هذه السلع

=========================

أسواق البيع المخفض ..أنخفاض طفيف في الأسعار

تقرير: أحمد قسم السيد

تشهد الاسواق غلاء وأزمة اشتد أوارها وأصبحت الحلول من الصعوبة بمكان، بحسب الخبراء، في ظل سياسة التحرير الاقتصادي التي تمنع تدخل الحكومة في تحديد الأسعار،  لكن ولاية الخرطوم اخترقت هذه السياسة، وأعلنت عن مراكز بيع مخفض حددت فيها الأسعار للسيطرة علي الارتفاع المهول في كافة السلع، وأعلنت عن دعم منافذ البيع المخفض بمبالغ تصل إلى "270 " ألف جنيه تشمل سبع سلع أساسية، وكونت ولاية الخرطوم آلية لتخفيف الأعباء المعيشية ونشر مراكز للبيع المخفض في أحياء متفرقة  وكشف مواطنون لـ(آخرلحظة) أمس عن عدد من المراكز في كل من بانت وشمال بحرى والسجانة وأبوجنزير، وأن الأسعار تنخفض مع زيارات المسؤولين للأسواق، وبعد خروجهم ترجع الأسعار كما هي،  وشكا تجارسوق السجانة من عرض السلع مكشوفة  لأشعة الشمس، وقالوا إن الخيمة غير كافية لحفظ السلع، مشيرين إلى وجود لصوص ينهبون السلع الاستراتيجة من المركز، مطالبين بوجود حماية لهم ولسلعهم من (ناس الليل)

==========================

إحجام عن الشراء

لكن معظم التجار أكدوا انخفاضاً في الأسعار، وأقبالاً كبيراً من المواطنين،  وعزا التجار الانخفاض لتدخل الدولة من خلال دعمها للمراكز بالسلع الاستراتيجية، ولاحظت الجولة عدداً من موظفي الدولة والقطاع الخاص داخل المراكز لشراء حصتهم من السلع الأساسية، والتقت الصحيفة بمواطنين جاءوا من أطراف العاصمة لشراء احتياجاتهم من تلك المراكز، وطالب التجار الدولة باستمرار الدعم، وعدم  رفع يدها من تلك المراكز لتكون آلية حقيقية لمحاربة الوسطاء والسماسرة وكبح جماح تجار السوق الحر، وقال التاجر محمد عبد العظيم بمركز بانت للبيع المخفض إن هنالك انخفاضاً كبيراً في الأسعار مقارنة بالسوق العام، مشيراً إلى إقبال كبير من المواطنين على المركز، وأضاف قبل زيادة الأسعار كانت الحركة أفضل بكثير من اليوم، لكن بعد ارتفاع الأسعار قلت القوة الشرائية  بسب إحجام المواطنين عن الشراء  بصورة  كبيرة،  مشيراً إلى أن بعض المواطنين في الفترة السابقة لم يتعرفوا على  ميزة أسواق البيع المخفض، لكن بعد فوضى الأسعار وتصاعد الدولار،  وتحرير القمح عقب إجازة موازنة العام الحالي، ما كان أمام المواطن إلا البحث عن أماكن البيع المخفض لشراء احتياجاتهم من السلع

========================

ضعف الرقابة

مشيراً إلى انخفاض كيلو السكر إلى  (17) جنيه مقارنة بـ(22) جنيه بالسوق العام، وأشار إلى أن زيت يارا (3) لتر يباع في المراكز بـ(130) مقارنة (150) بالسوق العام، وباكت الدقيق بحوالي (170) جنيه مقارنة (210) جنيه وبلغ كيس لبن البودرة  الكبير (370) جنيه  مقارنة (450) جنيه في الأسواق الأخرى، وعلبة الصلصلة تباع بمبلغ (25) جنيه وكرتونة الشعرية (180) وبلغ سعر رطل الشاي (84) جنيهاً  وسعر كرتونة صابون الغسيل (150) جنيهاً، وقال المواطن فيصل عبد الله إن التجار أصبحوا يتلاعبون بالمواطنين يزيدون الأسعار حسب ماتهوى أنفسهم،  مشيراً إلى وجود فوضى من قبل التجار وعدم رقابة من الدولة نفسها، رغم دعمها لمراكز البيع المخفض، وتوقع عدد من التجار بمراكز البيع  المخفض بولاية الخرطوم انخفاضاً كبيراً في السلع، خاصة السكر والدقيق والزيت .

الى الاعلي