تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
الاقتصاد

الاقتصاد (128)

الغرفة التجارية :انخفاض كبير في الأسعار خلال الأيام المقبلة

 

الخرطوم: أحمد قسم السيد
بشر رئيس الغرفة التجارية بولاية الخرطوم، حسن عيسى المواطنين بانخفاض كبير في أسعار السلع الأساسية  في الأيام القادمة، وقال عيسى لـ(آخر لحظة) إن اسعار السلع الآن تسير في اتجاه التراجع، وأشار إلى هدوء السوق مقارنة بالفترة الماضية، وكل الأمور على ما يرام، وأضاف (العافية درجات)، فبعد شهر أو شهرين سوف يتراجع الدولار إلى (18) جنيهاً على حد قوله، مؤكداً انخفاض سعر الدولار بسبب وقف الاستيراد، مبيناً أن الاستيراد أصبحت تتحكم فيه الدولة ولا يتم إلا بموافقة البنك المركزي، وطالب باستيراد السلع ذات الحاجة الماسة للمواطن لتفادي الفجوة والشح في بعض السلع خاصة الأساسية.
وفي  الاثناء ما زالت بعض السلع تشهد ارتفاعاً كبيراً رغم تراجع سعر الدولار في السوق الموازي  ، وعزا تجار الارتفاع في بعض السلع لزيادة الدولار الجمركي، مشيرين  إلى وجود شح في بعض السلع خاصة بعد إيقاف الاستيراد إلا بموافقة البنك المركزي، وكشفت جولة لـ(آخر لحظة) أمس عن ارتفاع  اسعار بعض السلع بأسواق الخرطوم، رغم تراجع سعر الصرف، وأشار التاجر الصديق عثمان صاحب سوبر ماركت بالسجانة إلى ارتفاع سعر جوال السكر زنة 50 كيلو إلى (950) جنيهاً، بينما تراجعت جركانة زيت الفول 36 رطلاً إلى (690) جنيهاً بدلاً عن (790) جنيهاً، وتراجع سعر باكت الدقيق إلى (140) جنيهاً بدلاً عن (160) جنيهاً، واستقر  سعر كرتونة الصابون الغسيل في حدود (100) جنيه، فيما ارتفع سعر كيس صابون البدرة إلى (150) جنيهاً بدلاً عن (130) جنيهاً، و كيس لبن البودرة  عبوة 2 كيلو وربع إلى (440) جنيهاً، واستقر رطل الشاي في (100) منذ أسبوعين، وتراجعت كرتونة العدس إلى (310) جنيهات بدلاً عن (390) جنيهاً، وأرجع التجار انخفاض السلع لانعدام القوة الشرائية، مشيراً إلى أن التجار أصبحوا يبيعون بأي سعر لتجنب الخسائر خاصة بعد تدحرج الدولار إلى 27 جنيهاً، وقفز سعر كيلو لحم الضأن إلى (130) جنيهاً، ووصل سعر كيلو العجالي (90) جنيهاً وتراوح سعر كيلو الفراخ بين (50-55) جنيهاً، بينما قفز سعر طبق البيض إلى (60) جنيهاً، وأرجع محمد عثمان صاحب محل لبيع الفراخ والبيض بحري، ارتفاع الأسعار لزيادة مدخلات الإنتاج  خاصة الكهرباء، ولاحظت الجولة عدم وجود دباجات على أسعار السلع.
وقال رئيس اللجنة الاقتصادية بحماية المستهلك حسين البوني إن أسواق السلع أصبحت تتأثر بشكل مباشر بالإشاعات التى يطلقها مضاربو الدولار، بالإضافة إلى عدم تفعيل قانون حماية المستهلك المجاز في (2012)، بجانب ضعف الرقابة على التجار، مشيراً إلى وجود تلاعب من التجار بزيادة الأسعار للمواطنين دون مبررات، وقال إن تطبيق قانون حماية المستهلك لم يحل الأزمة الاقتصادية، موضحاً أن حل المشكلة يكمن في زيادة الإنتاج والإنتاجية وتوفير النقد الأجنبي عن طريق زيادة الصادرات السودانية من المحاصيل الزراعية  والمعادن أو جلب قروض من البنك الدولي، دون ذلك سوف تظل مشكلة السودان الاقتصادية عالقة.

========================

حاتم السر:
لاعلاقة لزيادة الاسعار بالموازنة   
الخرطوم: البدري عثمان أحمد
أكد وزير التجارة حاتم السر أن الإجراءات التي اتخذتها الدولة مؤخراً أملتها متطلبات المرحلة مع مراعاة عدم تضرر المستوردين، مؤكداً أن الوزارة ستتابع كافة مستندات المستوردين حسب توجيهات قيادة الدولة، ودافع الوزير في برنامج (حوار مفتوح) بقناة النيل الأزرق، عن موازنة العام الحالي وقال لا علاقة لها بالزيادات غير المبررة في الأسعار، وزاد أن الموازنة أعفت كافة الرسوم من السلع الرئيسية بجانب مدخلات الإنتاج، وأضاف أن وزارته قادت حملات لإعادة الأوضاع إلى الحد المعقول، وستواصل حتى تعود إلى طبيعتها، وأوضح أن الوزارة تتجه خلال هذه المرحلة إلى إعادة تجارة الحدود في عدد من الولايات المجاورة لدول الجوار والتي توقفت لأسباب أمنية وعسكرية، وقال إن زيارته لولاية النيل الأبيض تعتبر بداية الطريق لاستئناف تجارة الحدود بين السودان وجنوب السودان ومن ثم إعادة ترتيب تجارة الحدود بمعابر الولاية الشمالية، وأكد انسياب التجارة مع جمهورية مصر العربية بشكل طبيعي عدا السلع المحظورة، وأشار إلى أن إغلاق الحدود بولاية كسلا، دعت له دواعٍ أمنية وحال ما تنتهي ستعود التجارة بين السودان وإريتريا كسابق عهدها، وقال حاتم إن وزارة التجارة كانت بلا مهام ولا اختصاصات وتتقاطع مع البنك المركزي ووزارات الزراعة والثروة الحيوانية والصناعة، وأبان أن النائب الأول لرئيس الجمهورية أنصف وزارة التجارة بعد توجيهاته بإعادة المهام والصلاحيات لها حتى تحقق دورها المطلوب.

===================
تمليك (25)  قارباً
لصائدي الأسماك بجبل أولياء
الخرطوم: سهام منصور
 دشن معتمد محلية جبل أولياء السابق ، اللواء جلال الدين الشيخ الطيّب مشروع تمليك قوارب الصيد الذي نفذه ديوان الزكاة بالمحلية، واستمع الطيّب لتجربة صائدي الأسماك الذين تم تمليكهم العام السابق، مؤكداً على تفادي السلبيات في العام السابق، ودعا جلال الدين خلال عمليات تسليم قوارب الصيد أمس، أصحاب المشروعات إلى إنجاح هذه التجارب والاستفادة منها، وأكد محمد الزين النقر بانقا أمين ديوان الزكاة بالولاية على استمرارية الديوان في تمليك المشروعات، مبيناً أن العام السابق تم تمليك عدد عشرة قوارب صيد، وهذا العام تم تمليك عدد اثني عشر قارباً للصيد، بتكلفة فاقت المائة مليون جنيه، لعدد أربع وعشرين أسرة، كاشفاً عن إنشاء منتجع سياحي في هذا العام بالمحلية في مساحة تقدر بخمسمائة متر، يتم بيع المنتج من الأسماك فيها، وأشاد صائدو الأسماك بدور ديوان الزكاة والفائدة التي جنوها من التمليك.

=========================

التوقيع على اتفاقية
  الطريق الدائري بين شمال وجنوب كردفان
الخرطوم: آخر لحظة
وقعت الهيئة القومية للطرق والجسور بوزارة النقل أمس، اتفاقية لتكملة الطريق الدائري أم روابة - أبوجبيهة بطول 105 كلم، بتكلفة بلغت 789.9 مليون جنيه، ويربط الطريق ولايتي شمال وجنوب كردفان ومحليات المناطق الشرقية للولايتين من أم روابة – العباسية – الرشاد – أبوجبيهة، وأكد وزير النقل والطرق والجسور مهندس مكاوي محمد عوض أهمية الطريق خاصة في ربط المحليات بولاتي شمال وجنوب كردفان بعد تحسن الوضع الأمني بجنوب كردفان، بجانب ربط مناطق الإنتاج. وأشار مكاوي خلال حفل التوقيع بالوزارة، إلى انتشار الطرق بالبلاد بعد أن استطاعت الوزارة إدخال الشركات الوطنية والبنوك في تمويل الطرق، مشيراً لوجود خطة لإنشاء 7 آلاف كيلو متر كدفعة واحدة، وقال إن كافة مدخلات بناء الطرق متوفرة بالبلاد، ودعا كافة الحركات المسلحة لوضع السلاح والالتفات لتكملة مشروعات الطرق والتنمية، كما تعهد مكاوي بافتتاح طريق أم درمان - بارا خلال يونيو المقبل، إضافة لاستكمال مشروعات السكة الحديد.
وأكد مدير الهيئة القومية للطرق والجسور المهندس جعفر حسن آدم جاهزية الهيئة للإشراف على الطريق، وقال إنه بعد تحسن الوضع الأمني سيتم إكماله، مشيراً لخسارة إحدى الشركات الصينية لمبالغ كبيرة إبان البداية في إنفاذ الطريق بسبب سوء الأوضاع الأمنية سابقاً.
ووصف والي جنوب كردفان، لواء أمن عيسى آدم أبكر الطريق بالحلم الذي ظل ينتظره أهل جنوب كردفان، مؤكداً أهميته للمنطقة خاصة في نشاط حركة الإنتاج ووصول المنتجات المميزة بالولاية إلى الأسواق، إضافة إلى أنه يحد من تهريب الذهب والمحاصيل التي تنتجها الولاية إلى دول الجوار، بجانب مساهمته في تحقيق السلام.

الى الاعلي