تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

يحيى الحسين رئيس حزب البعث السوداني :

يحيى الحسين رئيس حزب البعث السوداني :
  سنتحاور مع النظام اذا التزم بـ (خارطة الطريق)      المؤتمر الشعبي يقف على هامش الحكومة ولقاءنا معه (مجرد نقاش)   (نداء السودان) هو برنامج المعارضة للمرحلة القادمة    ما أن يطرح حزب مبادرة لحل (المشكلة السودانية) ولتحريك جمود الساحة السياسية، حتى يتبنى آخر مبادرة أخرى، ويبدأ حزب ثالث في التحرك، حتى بات الناس لا يعيرون اهتماماً للمبادرات التي تطرحها الأحزاب. خلال الاسبوع الماضي (تقاطعت) مبادرتان في الساحة لم تصمد اي منهما، الأولى طرحت من قبل زعيم حزب الأمة، الصادق المهدي، وقبل أن يستكمل تسويقها طرح حزب المؤتمر الشعبي.    (مبادرته) ثم طرحها علي الحزب  الحاكم، ومن ثم طرحها على الاحزاب، الشيوعي ..لكن حزب البعث العربي، أطلق عليها (مبادرة وقف الحرب وإحلال السلام). (آخر لحظة) وقفت على مضامين مبادرة الشعبي من خلال هذا الحوار مع يحيى الحسين، رئيس حزب البعث السوداني..   حوار : محمد داوود                                                                           جلستم مع المؤتمر الشعبي..وبدوره رفع حصيلة لقائكم لرئيس الجمهورية، هل هي خطوة للإنخراط كملحق بالحوار؟                                   -أولاً نحن جلسنا مع المؤتمر الشعبي بدعوة منه، وعبرنا عن وجهة نظرنا فقط كمعارضة حيال النقاط المطروحة في المبادرة، وقبيل ذلك حرصنا على فحص المبادرة التي تقدم بها الشعبي، واطمأنينا على أنها ليست بطبيعة الوساطة.           ولماذا ترفضون الوساطة؟                                                                -نحن لا نثق في النظام أبداً، والمؤتمر الشعبي باعتباره جزءاً من الحكومة أو بمعنى أصح في (هامش) الحكومة، لن نعمل معه في تحقيق مثل هذه القضايا، وخلاصة القضية كان اللقاء كمنبر للنقاش حول القضايا المطروحة.                            ألا يمكننا القول بإنكم قد تشكلون كتلة مع الشعبي لمتابعة هذه القضايا؟             -لا يمكن أبداً أن نلتف حول مبادرة الشعبي أو نشكل مع كتلة سياسية، فنحن لنا كيان سياسي جامع يتمثل في قوة نداء السودان، ولنا برنامج واضح لما قبل إسقاط النظام ومابعده، والشعبي ارتضى أن يشارك في هامش الحكومة فليس من المنطق أن نعمل معه بإعتباره حليفاً للنظام.                                                       تعتبرون أن هذه القضايا من أمهات القضايا السودانية.. إذاً لماذا لا تتحاورون حولها مع النظام نفسه؟                                                                   - للأسف الشديد النظام لم يترك لنا فرصة لنثق فيه، فهو فعل كل ما يهز جدار الثقة بيننا كمعارضة وبينه، ويكفي للتدليل نكوصه عن عدد كبير جداً من الإتفاقيات والمعاهدات أبدأها من أبوجا وأختمها بخارطة طريق الوساطة الإفريقية، التي وقع عليها النظام ووقعنا عليها نحن، ولم يلتزم النظام بما تم التوقيع عليه، كعادتها كما حدث في نيفاشا ففي سبيل عدم الإلتزام بتنفيذ ما تم الإتفاق عليه في نيفاشا من الحريات ووقف الحرب وإحلال السلام، ضحى النظام بثلثي البلاد كي لا يلتزم بالحريات والسلام والديمقراطية.                                                        الآن.. مخرجات لقائكم بالشعبي على منضدة رئيس الجمهورية... دعيتم لحوار جاد حولها مع الحكومة هل ترفضون أيضاً؟                                                      -أكرر لك للمرة الثانية نحن نفقد الثقة في هذا النظام تماماً، وإلا فإننا سنجرب المجرب، ومثل هذه المسائل المتعلقة بوقف الحرب والسلام لا تحتاج لحوار بل قرار من الحكومة.                                                                         إذاً ماهو المطلوب منه كي تتحاوروا معه؟                                                - أمران يحتمان علينا الحوار معه، إما بعد إسقاطه، أو إلتزامه بما تم الإتفاق عليه في خارطة طريق الوساطة الإفريقية، التي وقعنا عليها كمعارضة، ولا أعتقد أن النظام سيلتزم في يوم من الأيام، ولكن أمنياتي من الأعماق أن يلتزم النظام ولو مرة في عمره بالعهد، حتى ينعم الشعب السوداني بالسلام والرخاء والديمقراطية وكل حقوق الإنسان.                                                                            أنتم كمعارضة لا تثقون في النظام ولا غيره من القوى المحاورة... هل لديكم أنتم كمعارضة مبادرة لإحلال السلام ووقف الحرب؟                         - نحن كمعارضة لنا برنامج شامل، يتمثل في ميثاق نداء السودان الشامل والذي وقعت عليه قوى سياسية ومنظمات مجتمع مدني، هذا الميثاق يرسم ملامح الدولة السودانية فيما بعد إسقاط النظام، وأهم بنوده هو قيام المؤتمر الدستوري، وهنا أقول كان النظام عندما انزعج من تحركات المعارضة لقيام مؤتمر دستوري سارع للنداء بالحوار، هذا المؤتمر الدستوري تشارك فيه كل أطياف المجتمع السوداني، حتى يتم التوافق على الدستور، ومن ثم تكوين الحكومة العريضة التي تجمع كل القوى السياسية.                                                                            ألا يمكن أن يترأس هذه الحكومة الرئيس البشير؟                                     - لا.. بأي شكل من الأشكال لن يكون النظام الحالي رئيساً للحكومة العريضة.هل تريدون اقصاءه؟                                                                       - لا.. بل سيشارك في الحكومة.. ولكن لن يرأسها.                                      هل نتوقع مبادرة جديدة من الإتحاد الأفريقي طالما لا تثقون في النظام وأحزاب الحوار؟                                                                                   -هناك عدد من الإتصالات بيننا والإتحاد الإفريقي والقوى الدولية، وفي الأساس الإتحاد الإفريقي يعلم ماتريده المعارضة السودانية، فقط كيف يقتنع النظام بضرورة تحقيق السلام ووقف الحرب.   
قراء 327 مرات
الى الاعلي