تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

تهنئة جلالتها والمجلس..

 

*جاري في الطائرة أخذ يضحك بهستيريا وهو يطلعني على تغريدة ساخرة بأحد مواقع التواصل الاجتماعي، كتب الشخص الساخر مُعلقاً على تهنئة الملكة البريطانية للسودان بأعياد الاستقلال المجيد (ألا يجود احتمال جلالتكم أن تعودوا مرة أخرى لإستعمارنا)
*ورغم مرارة السخرية إلا إننا رحنا نتذكر كيف أجهضت بريطانيا الحكم الوطني في دولة المهدية، وذلك ضمن سياستها الاستعمارية وقتها لتصبح الأمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس، وبالمقابل انشأت مشاريع تخدم استقلالها للمستعمرة الجديدة، فأسست مشروع الجزيرة كأبر مشروع زراعي تصل مساحته اثنان مليون فدان يروى رياً إنسيابياً واقامت الخزانات اللازمة لذلك، ونشرت خطوط السكك الحديدية في كل أنحاء البلاد، مما شكل بنية تحتية لدولة حديثة لم تفلح الحكومات الوطنية أن تأتي بمثلها بل فشلنا في المحافظة عليها.
*نهار الثلاثاء الماضي دُعينا لورشة نقاش عن ريادة الأعمال وأثرها في المجتمعات، نظم الحدث المجلس الثقافي البريطاني بالتعاون مع سفارة المملكة في الخرطوم، وبحضور الوزارات والهيئات الحكومية المختصة والمؤسسات الخاصة والمصارف، بإلحاح الأستاذة (دنيا) وتقديم الأستاذ (ابوحنيفة)، دفعوني دفعاً لحضور الفعالية.
*المجلس الثقافي البريطاني أراد في سبعينيته التي بدأت في العام 1948م  وتوقف وعاد مرتان، أراد أن يأتي الاحتفال مغايراً في شكل حلقة نقاش مغلقة (ورشة)، يلقي الضوء فيها على مفهوم ريادة الأعمال وإسهامها في تنمية مجتمعاتها، ضمن أهداف الألفية المعلنة ليصبح العالم أفضلاً.
*وقدمت لنا السيدة (لونا) عرضاً توضيحياً لكيفية إسهام ريادة الأعمال في تنمية المجتمعات، استعرضت تجربة طبيب التخدير الأثيوبي الذي هاله عدد الذين يفقدون حياتهم لنقص سيارات الإسعاف في اثيوبيا، فأنشأ مشروع سيارات إسعاف تجارية بعد أن باع منزله وأصبح يملك عشر سيارات اسعاف تعمل بكفاءة عالية في نقل المصابين، وأوجد فرص عمل عديدة، وعرجت الى بنجلاديش وتعليم الأطفال عبر الحاسوب، الأمر الذي نجح في اكسابهم مهارات متقدمة توفر لهم وظائف.
*من السودان ولأن المجلس البريطاني عبر مجموعة شراكات جعل نموذجه في رعاية رواد الأعمال هو برنامج (مشروعي) الذي يبث فضائياًّ، والبرنامج ينتقل الى نسخته الخامسة ساعد عدداً من رواد الأعمال في أن يظهروا على السطح، وقد أشارت الى ذلك الجزيرة و BBC والغارديان وغيرهم.
*من برنامج (مشروعي ) قدم لنا (حازم) النسخة الرابعة من البرنامج تجربته في تحويل الطيارة بدون طيار الى مزارع آلي، ينثر الحبوب مثل الصمغ العربي محارباً التصحر، وهالني بمعلوماته عن حزام التصحر الممتد من موريتانيا الى اريتريا مروراً بالسودان.
*وحسب حديث السيد Robin Davies مدير المجلس والخبراء الحاضرين للورشة، فمشاريع ريادة الأعمال أخرجت حوالي 500.000 من تحت خط الفقر، والإحصائيات المقدمة توضح أن دولة مثل الهند وصلت المشاريع فيها الى 2 مليون مشروع، وذلك عبر مساعدتهم في بناء القدرات وتطوير التعليم، الأمر الذي يجعلني اختم بالشاب الساخر راداً عليه أن رعايا الملكة يعملون بجد ولا يحتاجون مناشدتك، بل يجب مناشدة حكومتنا بتيسير الأعمال.

قراء 301 مرات

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي