تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

أكتوبر الوردي يغطي كل العام

روى لنا ذات مرة وزير الخارجية، أنه خلال جولاته الأفريقية وخلال تسع عشرة دولة أفريقية، كان يجد أحد مسؤولي الدولة بدرجة وزير أو أعلى من خريجي جامعة أفريقيا العالمية بالسودان، وهذا ما يمكن أن نطلق عليه القوة الذكية التي كان مسبقاً تسمى القوة الناعمة. جامعة أفريقيا العالمية درجت على ربط مناهجها بحاجة المجتمع في السودان وخارجه، إذ أن حوالي 80% من طلابها من الأجانب منذ 2016 و2017. بدت حملات الكشف المبكر بجامعة أفريقيا مؤخراً، وخلال العام المنصرم من ٨٦٠ ظهرت ٦٠ حالة ورم، من ضمن الـ٦٠ حالة ظهر عدد ٢ سرطان ثدي، ظهرت مشكلة الخوف والخجل من الكشف بوضوح لدى الفريق الطبي، دعت الحاجة إلى التفكير في برنامج قومي للكشف عن أورام الثدي، وذلك بالتعاون مع وزارة الصحة الاتحادية لعمل كشف مبكر في عموم السودان. تم الاتفاق مع جامعة هاورد الأمريكية على التعاون مع جامعة أفريقيا، والتي تعمل منذ العام ٢٠٠٩ في علاج سرطان الثدي في السودان، وتمخض الاتفاق عن زيارة وفد مكون من ١٢ طبيباً أمريكياً يشكلون طاقماً لجراحين ليقضوا ثمانية أيام في عمل الكشف الطبي وتدريب الأطباء السودانيين، وذلك فيما يخص سرطان الثدي وما يتسبب فيه من مضاعفات كمشاكل اللثة والأسنان. بدأت الحملة بتدريب ٩٦ كادراً ليكونوا نواة للبرنامج القومي، جامعة أفريقيا ستكون القائم بالحملة في ولاية الخرطوم. د.هند بحيري تصر على أن تتعلم الفتيات الكشف الذاتي، خاصة بعد سن ١٨ وعندما يصلن إلى ٣٥ سنة يجب أن يكون سنوياً. وحسب د.خاطر من مستشفى الذرة، أن عدد اللاتي يقمن بالكشف حوالي ١٠.٠٠٠ سيدة، وحوالي ٢٠٠٠ سيدة يتضح إصابتهن بسرطان الثدي، هذا عن العدد الذي يصل مستشفى الذرة، فماذا عن اللاتي لم يصلن المستشفى. البروفيسور عايدة حسين استشاري الجراحة والمنسقة بوزارة الصحة، تحدثنا أن الخوف ليس من نسبة الإصابة التي تقدر بسيدة من ضمن ثماني سيدات، لكن الخوف من الكشف المتأخر عندها يصعب العلاج، كلما كان الكشف مبكراً، سهل العلاج وربما بالإزالة للورم فقط، البروفيسورعايدة عندما مرت عليها حالات أورام كثيرة استقطعت جزءاً من وقتها للتوعية. في ١٩٧٨ كانت عدد المصابات حوالي مائتي سيدة، والعدد في ازدياد، الدكتورة تنصح بأن أي تغير في جلد الثدي أو ورم من ١ سم إلى ٥ سم ثابتاً أم متحركاً، يتوجب الذهاب إلى أقرب طبيب. الجديد أن البرنامج القومي للتوعية والكشف المبكر لأورام الثدي، يقوم بالكشف والعلاج إن احتاجت الحالة عبر الدواء أو التدخل الجراحي، كل ذلك مجاناً، ولن يكون قاصراً على الخرطوم، بل سيتجه نحو كسلا والأبيض والمناقل. خلاصة قولي إن انتشار ثقافة الكشف الذاتي واجب على الإعلام تبنيها إلى جانب أئمة المساجد وقبلهم وزارة التربية والتعليم عبر مناهجها، والأزواج لحض زوجاتهم على الكشف، والآباء والأمهات لتعليم الفتيات الصغيرات الكشف الذاتي فيحاصرن سرطان الثدي في مهده، ويتحول أكتوبر الوردي كل العام.
قراء 927 مرات

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي