تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
حواف حادة - نازك يوسف العاقب

حواف حادة - نازك يوسف العاقب (54)

حكاية محيِّرة

 

يُحكى أن في قديم الزمان كان هناك ملك ظالم  على كل شيء، يحكم بالجبروت والبطش والكل تحت إمرته، ولا أحد يستطيع أن يخرج عن طوعه، وجبروته وصل الى جميع البلاد من حوله، ويعيش الناس في رعب حقيقي، فأي أحد أرد أو حاول أن يخرج عن طاعته يفرض عليه عقوبات صارمة تصل حد القتل أو السجن المؤبد، ولو خُففت العقوبة يكون مكبل الأيدي والأرجل ويحوم في الشارع تحت الرقابة المشددة، وتضجر وتزمر الناس ولكن بخوف شديد.. لأنهم يعرفون عقوبة من يرفع صوته بالاحتجاج، لذلك لزموا الصمت ويهمهمون بالكلمات غير المسموعة فقط..  لأن أمر الله نافذ، مات هذا الملك الظالم وفرح الناس وابتهجوا ولاول مرة في تاريخ البشرية تشيع جنازة بزغاريد الفرح والطبول.. وقالوا إن الفرج قد أتى، ولكن تفاجأ الناس بأن الحال مازال ولم يتغير.. ذكرتني تلك القصة حالتنا مع أمريكا وفك الحظر الذي فرح به الناس، واستبشروا خيراً لعل الفرج قد قرب ولكن صار العكس، فالغلاء زاد (أضعاف أضعاف)، وتهاوى الجنيه السوداني أمام الدولار وتضاعفت أسعار السلع الغذائية الضرورية جداً لحياة المواطن من خبز وسكر وخضار و.. و.... والقائمة تطول، ناهيك عن أسعار الدواء الذي تضاعف ثلاث مرات عما كان عليه.. ولا تلوح اية بشارات انفراج في الأفق، فالتجار  يسيطرون على السوق، وكل يرفع السعر على مزاجة.. رغم قرارات الحكومة بأن من يتلاعب في الاقتصاد يحاكم حكم الإرهابي.. فنرجو ردع المتفلتين وعقاب اولئك الذين يريدون إرهاق المواطنين.
والله المستعان

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي