تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
صفحة الوجة - منى محمدين

صفحة الوجة - منى محمدين (9)

خوف من الشمس

نوع جديد من الحياة فرض علينا لم نعرفه من قبل.. وسط ملئ بالتناوشات والتحرشات.. عالم مثخن بجراح التشتت والفكر السطحي.. أكثر من مجرد هذيان... بيانات وتفاصيل وتحريضات.. وصلتني أكثر من رسالة على الواتس بتحذير قاطع من مجموعة من العصابات تعمل على الخطف والقتل والتقطيع.. والأمثلة حية وموجودة على النص من فتاة جبرة ونساء هوجمن .. وصاحب البقالة الذي يعاني من غيبوبة.. فقط لا يوجد بيان رسمي ولا عمل واضح تجاه هذه الرسائل.. زرع الخوف والفزع.. أسرع النبض بالترقب والرعب.. ماذا أيضاً.. تجارة الأعضاء من أقدم وأبشع الجرائم.. لم تظهر فجأة على عالم الجريمة.. المافيا أخطر وأقدم العصابات حول العالم.. ما الجديد الذي حدث حتى تضج ساحاتنا بهذه الفكرة.. ما أصل المسألة.. هل تنبيه بأننا أصبحنا في حدود غير آمنة.. هل هذا توجيه إلى فكرة ضعف بنية المجتمع والدولة والأمن... رجالنا السودانيون كانوا مثالاً للشجاعة والكرم.. نساؤنا تسمع صدى أصواتهن وصفعاتهن.. أولادنا شياطين جن على الطرقات.. كيف فجأة أصبحنا مجتمعاً يتدارى وراء الكلمات.. لا يمكن أن تصبح الحال بهذه الفوضى.. الكل يفكر.. يخطط ويقرر عن البلد وعن المجتمع.. عصابات.. اغتصابات.. انتهاكات.. أفكار بشعة تراود الخاطر.. تغيير تضاريس المجتمع.. تبدل مناخ الإنسانية السودانية.. إرهاصات وإنذارات وتوعدات.. ولا مسؤول يشرح أو ينفي أو يوعي..  خوف حتى من الأمن.. من السكة المضيئة.. أخشى أن ينتابنا خوف من الشمس. *صفحة عُدة: العدة التي نقضيها في انتظار القرارات الجديدة من أجل رفع الحظر.. قرار متوقع وكنت أتوقع ستة أشهر.. ولكن الحال أفضل مما ظننت.. فدعونا نأمل ونعمل بدل أن نشتم ونذم.. الضرب على أوتار الوجع لن يفيد ولن ينفع.. فلنتكاتف ونتعاضد من أجل الغد.

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي