تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

أن تأتي متأخراً

  حسناً عمل رئيس مجلس الوزراء القومي عندما نزل للأسواق المخفضة ومخازن السكر بنفسه برفقة والي الخرطوم، فهي خطوة مهمة رغم أنها متأخرة، ولكن أن تأتي متأخراً خير من ألا تأتي ، لأن غالبية المواطنين يطالبون برقابة على الأسواق، لأن الأسعار المبالغ فيها أرهقت جيوبهم الهزيلة، بل والمقدودة، فغالبيتهم إما ينتظرون  الدراسة التي وجه بها رئيس الجمهورية لزيادة المرتبات، وإما ضبط السوق لتخفيض مدخلات الإنتاج خاصة أصحاب المشروعات الصغيرة، أما الكبيرة فهم يعلمون أن مدخلاتهم ليس عليها رسوم، المهم الجميع الآن ينتظر نتيجة جولة القيادة على مخازن السكر وعلى الأسواق المخفضة وليتها شملت كل الأسواق للوقوف على الأرض لمعرفة أسباب الزيادات ووضع حد لها بقرارات صارمة، فنحن لا نريد أن تضيع هذه الزيارة وتصبح مجرد زيارة وحتى مصانع ومخازن وتجار السكر جملة وقطاعي يحتاجون لمتابعة، فهناك بعض الأيدي الخفية التي يمكن أن تحاول زيادة الأسعار خاصة بعد جولة رئيس الوزراء حتى يصل للمواطن فهم بأن السوق لا يعرف السياسة، وأن الاقتصاد الحر ليس فيه عقوبات ولا مصادرات ولا حتى تأميم أو مصادرة وأن الحشاش فيه يملا شبكتو، وبالتالي سيقولون إن زيارة النائب لن توقف الزيادات وهذا يحتم على القيادة متابعة توجيهاتها، حيث جاء في متن الخبر الذي نشر عن الجولة (وجه النائب الأول وزارتي الصناعة والمالية الاتحادية بوضع حد لسعر سلعة السكر وأن يكون متوفراً طوال هذا العام، مؤكداً أن ارتفاع أسعاره لا يسنده مبرر منطقي، كما أعلن رئيس مجلس الوزراء القومي أن مدخلات المصانع معظمها محلية خاصة وأن الخارجية منها توردها الحكومة بتسهيلات وإعفاءات معلومة ليست عرضة لارتفاع سعر الدولار، لأنها من حصيلة الصادر . وأشار إلى أن هنالك كميات مستوردة تقدر بـ 150 ألف طن من السكر الخام معفية من الرسوم والجمارك تكرر في مصنع سكر النيل الأبيض وستصل تباعاً محدثة وفرة في الأسواق. كما نتمنى أن لا يقف الأمر عند السكر، فقط فهناك سلع كثيرة معفية.
قراء 729 مرات

المزيد في هذا القسم:

الى الاعلي