تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

البحث المفقود 

لاتذهبوا بفكركم بعيداً ولا تقولوا أنني أخطات وأقصد بالعنوان البحث عن المفقود فقد قصدت ما كتبت وأعنيه بالتحديد، فالبحث الذي أود الكتابة عنه هو البحث العلمي بالجامعات والمعاهد العلمية ،والذي يتميز بأهميته وإمكانية تغييره للواقع ،واستحداث القديم واكتشاف الجديد، وكل ما نعيش به الآن من تتطور كانوراءه البحث العلمي ، فالتقدم ليس وليد الصدفه بل إنه يأتي بعد مجموعة من التنظير المتواصل والفرضيات المختلفه، وهذا ما يجعل من البحث أمر مكلف جداً والآن دعونا نرمي حجراً في الماء هل ما نقوم به من بحوث في كل المستويات  يمكن أن تنطبيق عليه مواصفات البحث العلمي ؟! وهل تتم الاستفادة  منها بالدرجة المطلوبة ؟أم أنها توضع في أرفف المكتبات بعضها يأكله الزمن والآخر تأكله الأرضى ..دون أن ينظر لظرف الطالب الذي أجرى البحث ،والذي يصرف عليه من قوت أهله ثم لايستفيد منه لاهو ولا جامعته، وليتهم فعلوا لأنهم كانوا سيغيرون في مجتمعنا الكثير، وسيأثرون في العالم الذي أصبح قرية كونية ودونكم السودانيين الذين نسمع بتفوقهم بالخارج، فهم يتميزون لأن الدول التي يعيشون فيها تصرف على البحوث وتشجع المتفوقين، وتتبنى تنفيذ البحوث المتميزة، كما كانت تفعل هيئة الإبداع العلمي، والتي أقعدها قلة الصرف عليها،  وهذا أمر مؤسف لأن بعض الاقتصاديين والمسؤولين يظنون أن الصرف على البحث العلمي نوع من الترف ودلع للطلاب، وصرف غير مفيد في زمن قلة فيه الموارد،وهم ينسون أو يتناسون أنهم بإمكانهم دعم مجموعة متفوقين تدعمهم للبحث عن طرق اقتصادية جديدة تخرج الجميع من الأزمة الاقتصادية ،فالاقتصاد هو فن الممكن وعلم الخيارات هذه الفكره للاقتصاديين حتى يتأكدوا من أهمية الصرف في كل المجالات ولعل الاجتماع الذي تم في البرلمان برئاسة رئيس المجلس الوطني ولجنة التعليم بالبرلمان مع وزيرة التعليم العالي ،والذي ناقش مشاكل البحث  العلمي يوكد إنطلاقة مرحله جديدة للبحث عن البحث المفقود .
قراء 900 مرات

المزيد في هذا القسم:

الى الاعلي