تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

المجالس و جديدها

 

قبل إعلان رئيس الجمهورية المشير عمر حسن أحمد البشير  القرارات الجمهورية  بتكوين المجالس كان هناك تنوية في بعض القروبات الواتساببة بأن الرئيس سيصدر قرارات مهمه تصب في صالح مخرجات الحوار الوطني ،وبدأت التخمينات ولم أذهب أبعد من التعديل الوزاري المرتقب الذي كانت تدور حوله بعض الأخبار، ثم جاءت نشرت الأخبار وأعلنت القرارات وتمثلت في إنشاء مجالس للرئاسة والاقتصاد والإعلام والخارجية  ،و بعد أن أعلنت اختصاصاتها قلت في نفسي أن هذه المجالس ستعمل نفس عمل الوزارات ، وأنها تشتيت للجهود وزيادة في الصرف وهدر للموارد والزمن ، لأنني على قناعة بأن الصرف الحكومي الذي يطالب الجميع بتخفيضه ليس في الوزارات بل في المجالس والمفوضيات ، ولكن بعد أن أعلنت الشخصيات المكونه لها تغيرت فكرتي تماماً ، فهي ليست مجالس كالتي نعرفها، فهي ستنفذ مهامها عبر الاجتماعات  والتنسيق المفقود ، والذي يمكن أن يكون سبباً  في نجاح الوزارات تحديداً وزارتي الاقتصاد والإعلام،  فمهامها تحتاج للتنسيق الكامل وبالضبط هي نفس الجهات التي تكونت منها المجالس وتمنيت لو أن مجلس الإعلام ضم مدراء الهيئات الإعلامية ومجلس الصحافة والمطبوعات وإكاديمية السودان لعلوم الاتصال،  حتى يكونوا جزء من متخذي القرار بدلاً  من أن تتنزل لهم، وحتى يستمع رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء مشاكلهم ووسائل حلها، فـ(القول سمح في خشم سيدو  ) لأننا عندما استمعنا لمشاكلهم  كانت تحتاج لسماح القيادة العليا  واعتقد أن هذا ممكن الآن  لأن المجالس يمكن أن تستعين بمن تراه مناسباً، ولكن ليس ببعيد أن يكونوا أعضاء في المجالس .   والآن نحن ننتظر ثمرة التنسيق بين الوزارات المختصه والأفضل بالطبع أنها جميعها برئاسة رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء  .    

قراء 1106 مرات
الى الاعلي