تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
القلم السيال - على أتبرا

القلم السيال - على أتبرا (143)

مجموعتان أو كبري توتي

 < هذا الرجل يجبرك على احترامه.. ويبعث فيك أمل أن الإصلاح ممكن إذا توفرت شروطه حسب ماجاء في القرآن العظيم. وشروطه هي: السير على بينة (هدى) وعدم مخالفة المصلح لما يدعو إليه وإرادة الإصلاح والتوكل (الثقة بالله) والإنابة (الرجوع عن الخطأ) والتوفيق من عند الله. قال تعالى على لسان نبيه شعيب: (قال ياقوم أرأيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقاً حسناً وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إن أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب) هود (88).
 < البروف شداد لا تجمعني به آيدولوجيا ولا التزام حزبي ولا قرابة ولا معرفة شخصية. والتقيته طيلة حياتي مرتين عابرتين. سلمت عليه وتحدثت إليه قليلاً جداً كانت إحدى المرتين في مطار الخرطوم كنت قادماً من سوريا وكان قادماً (لم أسأله من أين) والثانية كانت في إحدى الصحف التي ترأس تحريرها لفترة وجيزة ثم تركها. لكن أعجبني جداً تصالحه مع نفسه وحديثه عن الحياة وإِعْمالُه لقناعاته في إصلاحها وكأنه شاب في عنفوان الشباب وحديثه عن الموت حديث المستسلم المذعن الراضي بأقدار الله.
   < شداد عندما أراد أن يختار كلية المنتخب الوطني جمع مدربي الدوري الممتاز وتم اختيار أفضل (50) لاعباً بمهنية مُقْنِعة ثم تم اختيار نصفهم تقريباً ليمثلوا السودان. لكنه عندما أراد تغيير لائحة منافسة الدوري الممتاز لتلعب بمجموعتين لم يستشر أحداً بل لم يعقد ورشة تطرح فيها ورقة جامعة حول المسألة حتى يُدَرِّج الأندية معه في فهم مرامي التنافس في مجموعتين.
< الاتحاد العام لكرة القدم الذي قرر تحمل الترحيل عن أندية الممتاز عبر كل الوسائل بما كان يكلف حوالي (19) مليون جنيه ينبغي أن يشكر فقد كان الترحيل هاجساً يقلق معظم أندية الممتاز إن لم تكن كلها. هذا الاتحاد يسعى لإيجاد منافسة قوية ونزيهة ليس فيها تآمر من الأندية التي ضمنت البقاء لتبيع النقاط لأندية أخرى بغرض بقاء تلك الأندية المشرية وتسديد ديون تلك الأندية البائعة!!
   < صحيح إن كل الدوريات في العالم تُلْعب بروزنامة موحدة من دورتين وليست روزنامة عنقودية من مجموعتين أو أكثر ولكن نسبة لتغيير الكاف لموعد الاستحقاقات القارية لتتسق مواعيد الدوري الأفريقي مع الدوريات الأوروبية والآسيوية كان لا بد من إجراء جراحة في جدول دوري 2018م وكانت الجراحة هي اللعب بمجوعتين لمسابقة الزمن ثم يعود الدوري في 2019م لروزنامته الموحدة.
    < ولأنه تقرر تخفيض أندية الممتاز من (18) نادياً إلى (16) وصعود الأربعة الأوائل من كل مجموعة للتنافس على الـ(4) مقاعد الأفريقية وهبوط الناديين المتذيلين للمجموعتين مباشرة. ولعب الناديين الذين قبلهما سنترليق الهبوط أو البقاء. فإن (4) أندية قد تهبط. وإن (10) أندية تصبح مهددة بالهبوط إلى الدرجة الأولى. ولذلك فأندية الممتاز قررت أن تقاطع القرعة ثم تراجعت (6) منها وحضرت. وتلتها المتبقية بقولها: إنها ستشارك وتناهض روزنامة المجموعتين. لأنها تعلم أنها إذا لم تذعن فليس أمامها (إلا أن تلعب في كبري توتي) أو كما قال شداد قبل عدة سنوات. وهي تعلم أن شداد لا يجامل على حساب المبادئ والقانون.

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي