تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,
خارج الصورة - عبد العظيم صالح

خارج الصورة - عبد العظيم صالح (133)

Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

يا بت أديني رغيفة

 

٭ شهادتي في حق جاري على يمين هذه الصفحة مجروحة..قال لي أحد الأصدقاء قبل أيام.. جبتو علي أتبرا ده من وين؟.. قلت له: ده سر اللعبة.. أتبرا يسجل ارتفاعاً كبيراً في بورصة المع نجوم كتاب الشباك في سوق الصحافه اليومية .. علامات الإعجاب لم تتوقف على هاتفي أمس ،وهي تثني ثناءً عاطراً على ما خطه يراع أتبرا أمس حول الرغيفة وما أدراك ما الرغيفة.. القلم السيال للأستاذ علي عودنا علي إجراء مقارنات ومقاربات لا تخلو من طرافة، وفي ذات الوقت لا يعوزها الدقة والتي تعتمد على قاعدة بيانات مكتملة وإحصاءات تمنح كتاباته صدقية عالية وجودة متناهية تحقق في نهاية المطاف للمقال المقبولية عند القاريء، وهي الغاية والمنى التي يسعى إليها الصحفي..
٭ ويقول أتبرا نحن نستاهل الخنق حتى التفطيس.. لأننا ظللنا نقضم ونكضم الرغيفة منذ كان سعرها قرشاً واحداً ووزنها أربعة أضعاف وزن رغيفة اليوم.. بمعني أن رغيفتكم هذه لو حضرت ذلك الزمان فلن تتجاوز قيمتها ربع قرش أي مليمين ونصف المليم. بمعنى أن القرش يساوي (4) أرغفة! ، ورغيفة اليوم بجنيه والجنيه عبارة عن ألف جنيه بالقديم والجنيه القديم عبارة مائة قرش إذن 4×100×1000 تساوي 400000 رغيفة، بمعنى أن هذا الجنيه الذي ينقطع نفسه في شباك الفرن عند رغيفة واحدة، كان يساوي أربعمائة ألف رغيفة أي قرابة نصف المليون رغيفة!!
٭ تقول النكتة التي أضحكتنا ونحن صغار أن القروي جاب طرقات المدينة في أحد أحيائها الحديثة والمتعددة الطوابق والجوع قد أخذ منه كل مأخذ .. فكر الرجل في طريقة للحصول علي رغيفة..  يقرضها.. ولكن كيف؟.. فالأبواب مغلقة.. وفجأة حانت منه التفاته كانت هناك فتاة تطل من بلكونة فناداها يا بت ما عندكم إبرة؟ ردت بالإيجاب.. ولكنها تساءلت كيف تصلك يا عمو؟ قال لها: ختيها لي في نصف رغيفة.
٭ لقد.كانت الرغيفة شيئاً يسيراً قيمتها صفرية في ظل بدائل أخرى..اليوم المسالة غير .. الثقافة الغذائية تغيرت بالكامل.. وأضحى المخبز واحداً من أهم مكونات البيت السوداني، وإن وقع خارج النطاق الجغرافي لأي منزل في سودان اليوم يتساوي في ذلك الريف والحضر.. إذن كيف فات ذلك البعد الاستراتيجي على متخذ القرار؟ المسألة ذات علاقة مباشرة بالأمن الغذائي.. والأمن كما يعرف الجميع منظومة متكاملة.. إذن ما هو المطلوب اثباته؟.. المطلوب الاستمرار في دعم الخبز مهما عظمت التكلفة .. إلى حين تصحيح مسار المسلك الغذائي الخاطيء بالاعتماد على الخبز المستورد والعودة  للبديل الوطني القديم والمجرب.. لقد شعرت بالمهانة والخجل وعامل المخبز يبيعنا الرغيف بسعر قاسي، وشكل مخجل، وألف استفهام حول مقولة (سلة غذاء العالم)...يا جماعة راجعوا أرقام أتبرا فوق.. والله يا جماعة عيب وحرام.

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي