تلفون : 83741732 بريد الكتروني :Contact@akhirlahza.net فاكس : 83793073 - 83740992
الخرطوم ,

الحرس القديم

 

٭ أمس قلت لزميلنا وأستاذنا الكاتب الصحفي طه النعمان: أنت أحسن من كتب عن عودة الفريق صلاح قوش رئيس جهاز الأمن والمخابرات.. لا أعتقد بوجود من لم يكتب .. قله (زاغت) من التعليق في اليوم الأول لأـسباب يعلمونها أو ربما لكتابات ومواقف سابقه ضد الجنرال والذي قلنا إنه عائد بقوة .. كثيرون أشادوا بالمانشيت الذي خرجنا به، فخوفاً من التقليدية والتشابه قلنا: (قوش في المبنى الزجاجي الأزرق.. قوة العودة).. فالخبر هنا ليس عن (العودة) في حد ذاتها..فقد أضحى الخبر قديماً إن خرجت به الصحف بلا إضافة، فوسائل التواصل الاجتماعي جزاها الله خيراً لم تترك لنا فرصة (لاستعراض عضلات أي خبر) .. إذن ليس أمام الصحافة من سبيل للصمود سوى بإجراء تغيير سريع في التكنيك وطريقة (الشغل) انتهت النظريه الإعلامية القديمة التي تقول: الخبر هو إذا عض الإنسان كلباً، وليس إذا عض الكلب إنسان الان الخبر هو (إذا عض الكلب إنسان).. والموضوع طويل ويطول شرحه وربما نعود إليه إذا مد الله في الآجال.
٭ إذن الخبر يكمن في معرفة ما وراء الحدث ودلالاته، وهذا ما وقف عنده أستاذ نا طه.. وهو يشير إلى ما قلناه في هذه الزاوية حول عودة الحرس القديم .. فرجوع الفريق صلاح فتح الباب بقوة لهذا المبدأ والذي يبدو أنه بات ملحاً.. والأقرب للتطبيق في عدة مواقع ووزارات وحتى (ولايات) والسبب ببساطة يكمن في العبرة في النتائج... فالبلاد الآن أمام مفترق طرق وتوجد أزمة اقتصادية طاحنة، والأسواق تشهد فوضى في الأسعار، والعمله تقترب من حافة الانهيار .. ولانرى علي أرض الواقع (طحيناً)..الوقت لا يسعف (للجعجعة) والتصريحات البائسة التي تتحدث عن مؤامرات خارجيه وطابور خامس واستهداف و(كده).. يا أخي الكريم (إنته جابوك لي شنو؟ جابوك عشان تتصدى لهذه المؤامرات وتبطلها في مهدها وتورينا شغلك (بيان بالعمل بلغة الجيش)..
٭ الوقت يمر بسرعة والأزمة خانقة.. والتجريب لن يجدي .. وقصه الحوار الوطني (دي) طلعت طلقه (فشنك) .. فيا جماعة الخير (نحن عافين ليكم..وراضين) .. رجعوا من ناسكم .. رجعوا الحرس القديم .. هناك وزراء وولاة ومسؤولين قدموا عصارة جهدهم وفكرهم وأنجزوا وأخلصوا، وعندما خرجوا علت الدهشة وعلامات الاستفهام حول الأسباب والدواعي التي أدت لذاك الخروج..  والذي كان مؤسفاً وصادماً لجهة ما تحقق من إنجازات وعمل كبير أنجز في مجالات التنميه بمختلف مسمياتها من بنيات أساسية وخدمات وقطاعات ذات صلة باقتصاد البلاد الكلي..
٭ عوده الحرس القديم .«ما فوكا حاجة» .. كما يقول العمدة محجوب فضل بدري .. وكثير من الدول تفعل ذلك عند الطواريء والأزمات.. وهناك شواهد كتيرة دالة على ذلك.. ويا جماعة الخير.. الوصية بالمهلة...ما تنسوا العبد لله .«باصروا لينا معاكم» فأنا برضو «حرس قديم»!!

قراء 128 مرات

صفحتنا على الفيسبوك

الى الاعلي